بكين تستضيف برنامجا تدريبيا لصحفيين أردنيين وعرب

تم نشره في الجمعة 8 أيار / مايو 2015. 11:00 مـساءً
  • مشهد عام من العاصمة الصينية بكين-(أرشيفية)

بكين - بدأ صحفيون من وكالة الانباء الأردنية (بترا) وزملاء من الصحف اليومية الأردنية، وثماني دول عربية برنامجا تدريبيا ينظمه مكتب الإعلام التابع لمجلس الدولة لجمهورية الصين الشعبية برعاية وزارة التجارة لجمهورية الصين وإشراف مركز التدريب للمصلحة الصينية للنشر والتوزيع للغات الأجنبية في اطار مساع لتعزيز الصداقة والتعاون بين الصين والدول المشاركة.
ويركز البرنامج الذي يعقد تحت عنوان "الدورات التدريبية للصحفيين والمسؤولين الاعلاميين العرب لعام 2015" ومدته اسبوعان على قضايا التعاون العربي– الصيني وسبل تعزيز الصداقة التقليدية والتعاون في مختلف المجالات، وتحفيز تطوير الموارد البشرية والتنمية الاقتصادية والاجتماعية للدول النامية.
وتشتمل فعاليات البرنامج على محاضرات متخصصة ولقاءات وزيارات ميدانية تركز على علاقات الصين مع الدول العربية والظروف الحالية لتنمية الوسائط الصينية والتعاون بين الصين والوطن العربي والمسؤولية الاجتماعية للوسائط الإعلامية ودورها وسياسة الحكم القومي الإقليمي الذاتي في الصين.
وقال نائب مدير المصلحة الصينية للنشر والتوزيع باللغات الأجنبية دينغ تشاومينغ في كلمة ترحيبية، ان الهدف من البرنامج هو اطلاع الصحفيين وزيادة معرفتهم بالحياة في الصين بجميع جوانبها وفي مختلف المجالات خاصة التطور الذي حصل في الأعوام الأخيرة في اطار مساع لدفع علاقات التعاون بين الصين والبلدان العربية نحو المزيد من التطور.
ولدى لقاء مدير إدارة النشر الصينية باللغات الأجنبية تشومينغوي بالصحفيين قال، ان العلاقات الصينية –العربية تشهد تطورا كبيرا خاصة في المجال الاقتصادي في حين نشهد ضعفا في التبادل الثقافي بين الجانبين، مؤكدا ضرورة الاهتمام بهذا الجانب.
وعرض في ورقة عمل أمام المشاركين لحاضر الصين ومستقبلها، وقال إن مجموعة السبع تواجه حاليا أزمة في حين نشهد صعودا لدول اقتصاد السوق الناشئة وهي الصين وروسيا والهند والبرازيل وجنوب افريقيا وجمهورية كوريا واندونيسيا والمكسيك والإمارات العربية المتحدة والسعودية وتركيا.
وأضاف ان نسبة النمو في الأعوام العشرة الأخيرة بلغت في الدول الناشئة 6 % وبنسبة
8 % في دول بريكس و8ر4 % في افريقيا بينما بلغت في الدول المتقدمة 65ر2 بالمائة.
وقال إن الصين هي الأبرز بين الدول الناشئة وأصبحت شريكا تجاريا لـ 128 دولة العام 2014 مقارنة مع 70 دولة العام 2006 في حين كانت أميركا شريكا لـ 71 دولة العام 2014 مقارنة مع 127 دولة العام 2006.
وأضاف ان الصين تصنع حاليا 80 % من مجموع مكيفات الهواء في العالم و70 % من مجموع الهواتف المحمولة و60 % من مجموع الأحذية، وتعد الأولى في تصدير الملابس، مشيرا الى ان استثمارات بلاده بلغت العام 2012 حوالي 5ر77 مليار دولار مقارنة مع 7ر2 مليار دولار العام 2002 بنسبة زيادة سنوية تبلغ 25 %.
وعن الاستثمارات الصينية الخارجية قال تشومينغوي ان قيمتها الاجمالية بلغت 500 مليار دولار وعدد العاملين خارج الصين 2ر1 مليون شخص وعدد المؤسسات الصينية العاملة خارج الحدود 20 ألف مؤسسة.-(بترا)

التعليق