تقرير اخباري

الأردن يستعد لتحدي مونديال الشابات 2016

تم نشره في الثلاثاء 12 أيار / مايو 2015. 11:00 مـساءً
  • منتخب سيدات المانيا يحتفل بتتويجه بلقب البطولة عام 2012 - (من المصدر)

يحيى قطيشات

عمان - ينتظر الأردنيون يوم الثلاثين من شهر أيلول (سبتمبر) من العام المقبل، للاحتفال بانطلاق الحدث الرياضي الأبرز في تاريخ الكرة الأردنية، المتمثل في افتتاح منافسات بطولة كأس العالم للشابات تحت 17 عاما؛ حيث يرنو الرياضيون الى أن يكون التنظيم على مستوى الحدث، الذي يشهد مشاركة أفضل المنتخبات النسوية في العالم، وتواجد أروع اللاعبات اللواتي يملكن الموهبة والإمكانيات الفنية والبدنية، إضافة للمنتخب النسوي الذي منحته استضافة البطولة فرصة ذهبية وتاريخية بمقارعة كبار منتخبات العالم.
ومن المؤكد، أنه سيكون المنتخب العربي الوحيد في البطولة، وأول منتخب عربي يشارك فيها منذ انطلاقتها، وهذا يتطلب تحضيرا طويلا ومميزا ومدروسا واختيار اللاعبة التي تستحق أن تمثل الوطن بعيدا عن المجاملة والمحسوبية، التي أدت في السنوات الأخيرة لتراجع الكرة النسوية الأردنية بشكل مخيف.
وتبدو المؤشرات الأولية مطمئنة، بعدما تعهدت الحكومة بدعم البطولة وتوفير مستلزمات الاستضافة كافة عبر مخاطبات رسمية للوزارات والمؤسسات التي تقع عليها واجبات، ومنها المجلس الأعلى للشباب وأمانة عمان وزارات الأشغال العامة والتربية والتعليم والداخلية.
ويحرص رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور، على متابعة الأمور التنظيمية والتنفيذية كافة، واستمع النسور في أكثر من زيارة من المجلس الأعلى للشباب، حول آخر الترتيبات والتحضيرات، وأبدى توجيهاته بضرورة تقديم ملف ينال إعجاب المشاركين والحضور والاتحاد الدولي لكرة القدم، ويظهر الصورة الحضارية للأردن بفضل القيادة الحكيمة للقائد الباني، ومشيدا بالمكانة البارزة لسمو الأمير علي بن الحسين، والاحترام الذي يناله من أركان اللعبة عالميا، والفوائد التي ستعود على الكرة الأردنية وعلى المجمتع الأردني بشكل عام.
وسجل توقيع اتفاقية بين المجلس الأعلى للشباب والشركة العربية الدولية للإنشاءات والمقاولات لإنشاء المباني الإدارية في مدينتي الحسين والأمير محمد للشباب، واللازمة لمشروع الاستضافة، استجابة لمتطلبات الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”، علامة ارتياح لدى المتابعين لملف الاستضافة، نظرا للدور المتميز للقوات المسلحة الأردنية في الحفاظ على أمن ومنجزات الوطن، والمساهمة الفاعلة في عمليتي التنمية والبناء، والسمعة الطيبة والإنجازات الكبيرة والمميزة للشركة، والتي أسهمت من قبل في إنشاء العديد من المشاريع الحيوية الأردنية.
ومع إدراكنا لحجم العمل والمسؤولية المطلوبة من الجهات كافة تجاه الاستضافة التاريخية، نرى من الضرورة تكثيف الجهود في مختلف المجالات، وأن تبدأ اللجنة المنظمة للبطولة بفتح قنوات متنوعة مع المؤسسات الأهلية والرسمية كافة؛ حيث إن المدة المتبقية لبدء الحدث محدودة لتنفيذ المتطلبات كافة، ومن المفيد أيضا أن تنطلق اللجنة المنظمة في عقد ورشات في المحافظات ومراكز الشباب والشباب والأندية والجامعات الرسمية والخاصة لتعريف بالحدث الكروي البارز، وعرض المجالات التي يمكن فتح قنوات التعاون بين اللجنة ومختلف الجهات، والاستماع من الشباب لمشاريعهم وتصوراتهم حول إقامة النهائيات.

[email protected]

التعليق