انتهاء الموسم الزراعي الغوري يرفع أسعار الخضار في "العارضة"

تم نشره في الأربعاء 13 أيار / مايو 2015. 11:00 مـساءً
  • مركبات محملة بالخضار تنتظر تفريغ حمولتها في سوق العارضة المركزي بالأغوار الوسطى - (ارشيفية)

حابس العدوان

الأغوار الوسطى – أدى تراجع الإنتاج في وادي الأردن مع اقتراب الموسم الزراعي من نهايته إلى ارتفاع أسعار البيع في سوق العارضة المركزي.
وبحسب مدير السوق المهندس احمد الختالين، فإن تراجع الكميات الواردة الى السوق دفع أسعار بيع الخضار الى التحسن مقارنة مع نهايات المواسم الماضية، موضحا ان الفترة الانتقالية ما بين انتهاء الموسم الزراعي الغوري وبدء الموسم الشفوي عادة ما تشهد ارتفاعا بالاسعار مع تراجع العرض امام الطلب.
وبين الختالين ان الكميات الواردة تتراوح ما بين 200 – 300 طن يوميا، وهي كميات قليلة اذا ما قورنت بالطلب المتزايد خلال هذه الفترة، ما افسح المجال لعدد قليل من المزارعين ممن حافظوا على منتوجاتهم لالتقاط انفاسهم بعد موسم سيئ بكل المقاييس.
وادى تدهور اسعار المنتجات الزراعية خلال الشهرين الماضيين نتيجة اغلاق الأسواق التصديرية الرئيسة في سورية والعراق الى انهاء ما يقارب من 80 % من المزارعين لموسمهم الزراعي بشكل مبكر، في حين أهمل غالبية المزارعين محاصيلهم خوفا من تحمل تكاليف اضافية قد تزيد من خسائرهم الكبيرة لهذا الموسم ما ادى الى تراجع الانتاج كما ونوعا .
وبالرغم من تحسن الأسعار خلال الاسابيع الماضية الا انها لم تحقق الربح للمزارعين مع ارتفاع تكاليف الانتاج والتسويق حسب ما يرى الختالين، الذي لفت إلى ان كلف القطاف والنقل وأثمان الصناديق الفارغة وما الى ذلك من مصاريف تسويق اذا ما قسمت على الانتاج القليل لن تكون الاسعار مجدية كما لو كانت الكميات اكبر.
في مقابل ذلك، لا زالت حركة التصدير تشهد تراجعا كبيرا مع استمرار اغلاق الاسواق الرئيسة في سورية وتعثر وصول المنتوجات إلى العراق، اذ بلغت الكميات المصدرة ما بين 40 – 50 طنا أي بنسبة قاربت من 14 % من مجمل واردات السوق.
وبين الختالين أن أسعار بيع صندوق الباذنجان تراوحت ما بين 1 – 1.25 دينار والخيار ما بين 1.4 – 2 دينارا والبندورة ما بين 2 – 205 دينارا فيما انخفضت اسعار بيع الكوسا لتصل إلى دينار واحد, مشيرا إلى ان معظم الانتاج الغوري هو في نهاياته الامر الذي ينعكس على جودة الانتاج وبالتالي على اسعار البيع.
وتبلغ مساحة الاراضي المزروعة بالخضار في وادي الاردن ما يقارب من 160 الف دونم منها 35 الف دونم بيوت بلاستيكية يزيد انتاجها السنوي على 2 مليون طن من مختلف اصناف الخضار.

 

التعليق