لاجئون سوريون يطالبون بتزويد "الزعتري" بكميات مياه كافية وتحسين الخدمات

تم نشره في السبت 16 أيار / مايو 2015. 11:00 مـساءً

إحسان التميمي

المفرق - يطالب العشرات من اللاجئين السوريين داخل مخيم الزعتري بالمفرق،  بالعمل على توفير المياه الصالحة للشرب وبكميات كافية وتحسين واقع الخدمات داخل المخيم خصوصا في فصل الصيف في ضوء ارتفاع درجات الحرارة.
 وقال لاجئون، إن اليومين الماضيين لم يتم تزويدهم بكميات المياه المخصصة لهم، جراء توقف اصحاب صهاريج المياه عن تزويد المخيم بالماء.
وقال اللاجئ محمد المرزوق، إن عشرات الصهاريج امتنعت على مدار اليومين الماضيين من تزويد المخيم بالماء، لافتا الى أن العديد من الأسر تضطر الى تعبئة جالون من البئر الرئيسة بالمخيم، والسير مسافات طويلة لتوفير مياه الشرب، مطالبا بزيادة كمية المياه المخصصة لهم وتحسين نوعية الخدمات.
وقال اللاجئ بسام الخاروف إن عشرات اللاجئين لاتصلهم المياه، مبينا أن العديد من اللاجئين يضطرون الى المسير مسافة أكثر من 2 كيلو متر من اجل تعبئة جالون ماء، مؤكدا وجود ازدحام كبير بالقرب من الابار داخل المخيم نتيجة تزاحم اللاجئين لتوفير مياه الشرب لاسرهم،  مطالبا الجهات المختصة العمل من أجل حل هذه المشكلة.
وبين أحد العاملين في المنظمات الاغاثية فضل عدم ذكر اسمه، أن أصحاب صهاريج تزويد المياه امتنعوا عن تزويد مخيم الزعتري ليومي الاربعاء والخميس الماضيين، لمطالب خاصة بهم، قائلا "إن العشرات من اللاجئين لم يستطيعوا توفير مياه الشرب".
واوضح ان المخيم يتم تزويده بـ 4 ملايين لتر يوميا بمعدل 35 لتر يوميا لكل لاجئ، مشيرا الى ان نقص المياه الحاصل في بعض مناطق المخيم سببه اعتداءات بعض اللاجئين او ترك خطوط المياه مفتوحة ما يتسبب في هدر المياه وحرمان بعض اللاجئين منها.
وقال أحد اللاجئين ان تعبئة جالون ماء بات يكلف كبار السن بالمخيم ثلاثة دنانير من اجل نقله مسافة 2 كيلو بواسطة المركبات التي تنقل اللاجئين داخل المخيم، واصفا الحالة التي وصلت إليها الامور بأنها لم تعد تطاق.
من جهته، قال مدير الإعلام والاتصال في منظمة اليونيسيف سمير بدران إنه تم حل مشكلة اصحاب صهاريج المياه من خلال تسليمهم مستحقاتهم، مؤكدا انه تم يوم أمس، تزويد المخيم بالمياه المخصصة له.

ihssan.tamimi@alghad.jo

التعليق