الملكة تزور مدرسة المأمونية الغربية في مادبا

تم نشره في الثلاثاء 19 أيار / مايو 2015. 07:51 مـساءً

وثمنت جلالتها تعاون الجهات القائمة على المشروع، مؤكدة اهمية دعم مثل هذه المشاريع الريادية التي يكون لها اذرع في المجتمع المحلي وتعود بالنفع على شريحتين هامتين هما الأطفال والنساء، من خلال توفير وجبات غذائية صحية للطلبة وتوفير فرص عمل لسيدات المنطقة.
واشارت الى دراسة التحديات التي تواجه المشروع وتوثيقها لدراسة امكانية توسيع نطاق الاستفادة منه في مدارس جديدة.
وجرى خلال اللقاء عرض فيلم قصير حول المشروع الذي ينفذ بالتعاون بين الجمعية الملكية للتوعية الصحية ووزارة التربية والتعليم، وبرنامج الاغذية العالمي ومؤسسات المجتمع المدني.
وتحدث نائب رئيس الوزراء، وزير التربية والتعليم الدكتور محمد الذنيبات عن اهتمام الوزارة بالمشروع والرغبة في زيادة اعداد المدارس المستفيدة منه في العام المقبل مشيرا الى ان النتائج الميدانية عكست رضا كبير من الطلبة والمعلمين والاهالي لنوعية الوجبات المقدمة للطلبة.
وقدمت المدير العام للجمعية الملكية للتوعية الصحية انعام البريشي موجزاً عن البرنامج واهدافه، مشيرة إلى دور الجمعية في تأهيل المطبخ الانتاجي التابع لجمعية الاقصى في مادبا وحصوله على شهادة اعتماد صحي.
وقالت ان عدد المدارس المنتفعة بلغ 10 مدارس فيما بلغ عدد الطلبة المستفيدين فيها الى 2300 طالب وطالبة، مشيرة إلى قيام الجمعية الملكية للتوعية الصحية بإجراء دراسة لقياس اثر البرنامج والخطة المستقبلية.
وأكدت مديرة المدرسة ماجدة الشوابكة على الأثر الايجابي للبرنامج على الطلاب والتغيير المُلاحظ في تقليل نسب الغياب وزيادة التحصيل والدافعية.
وتحدثت رئيسة جمعية الاقصى الخيرية الدكتورة العين نوال الفاعوري عن دور الجمعية واهمية البرنامج بالنسبة للمجتمع وطبيعة العلاقة بين المجتمع والمدرسة.
وابدى نائب مدير مكتب برنامج الاغذية العالمي في الاردن فيليب سيرجي عن استعداد البرنامج الى مواصلة الدعم لتوسعة البرنامج وايصاله الى اكبر عدد ممكن من الطلبة.
وحضر اللقاء مدير التربية والتعليم لقصبة مادبا محمد عبدالله الثوابية ومديرات ومدراء مدارس اليسرى الأساسية المختلطة، الفيحاء الثانوية للبنات، العريش الثانوية للبنات، غرناطة الثانوية للبنات، المأمونية الشرقية الثانوية المختلطة، جرينة الاساسية المختلطة، منشية ماعين الاساسية، ذات النطاقين للبنات، غرناطة الاساسية للبنين.
كما التقت جلالة الملكة رانيا العبدالله عاملات جمعية الاقصى الخيرية، اللواتي تحدثن عن الإجراءات المتخذة في عملهن للوصول الى انتاج أغذية صحية للطلبة.
وانضمت جلالتها إلى طلاب الصف الثالث الذين حضروا جلسة توعوية حول أهمية الغذاء الصحي السليم واتباع أنماط صحية في التغذية.
ويسهم البرنامج في توفير دخل للسيدات العاملات في المطبخ الانتاجي، وزيادة دخل السوق المحلي المحيط بالمدارس من خلال شراء المواد الاولية اللازمة للإنتاج، وخدمات توصيل الوجبات.

يذكر أن مدرسة المأمونية الغربية الثانوية المختلطة تأسست عام 1989، ويدرس فيها 530 طالبا وطالبة من الروضة وحتى التوجيهي في 15 شعبة صفية.

وتأسست جمعية الاقصى الخيرية /محافظة مادبا عام 1991 لتقديم الخدمات التطوعية والتنموية والتدريبية والتأهيلية والتوعوية.

والجمعية الملكية للتوعية الصحية تأسست عام 2005 بتوجيهات من جلالة الملكة رانيا العبدالله لزيادة الوعي الصحي وتمكين المجتمع المحلي من اتباع سلوكات صحية.

التعليق