انتخابات المحامين.. اختلاف نتائج الفرز أسبابه "فنية بحتة"

تم نشره في الأحد 24 أيار / مايو 2015. 03:53 مـساءً
  • محامية تدلي بصوتها خلال انتخابات النقابة أول من أمس الجمعة-(تصوير: ساهر قدارة)

عمان- الغد- أكد تقرير قدمه مراقب لعملية فرز الأصوات في انتخابات نقابة المحامين، أن أسباب الاختلاف بين نتائج الفرز الإلكتروني والفرز اليدوي "فنية بحتة".

وكانت الجولة الأولى من الانتخابات التي بدأت يوم الجمعة الماضية شهدت احتجاجات وأعمال شغب، بسبب اختلاف في نتائج الفرز لموقع نقيب المحامين، حيث تم تأجيل الجولة الثانية من الانتخابات إلى يوم غد الاثنين بعد أن كان مقررا استكمالها اليوم.   

وجاء في التقرير الذي قدمه المهندس إبراهيم المشاعلة "أن لجنة الفرز قامت بوضع جميع أوراق الاقتراع داخل جهاز الفرز، أوراق الاقتراع المؤشر عليها بالطريقة الصحيحة والمطلوبة وأيضاً الأوراق المؤشر عليها بطريقة خاطئة، وأكد أنه قام بتنبيه لجنة الفرز بعدم صحة هذا الإجراء تقنياً وأنه عليهم فرز الأوراق، ووضع الأوراق المؤشر عليها بالطريقة الصحيحة داخل الجهاز فقط، أما الأوراق المؤشر عليها بطريقة غير تلك الموصى بها، فيجب فرزها يدوياً، إلا أن أفراد اللجنة أصروا على الاستمرار على هذا النحو لغايات السرعة وذلك رغم تحذيراته المستمرة من أن قراءة الجهاز لن تكون صحيحة بهذه الطريقة".

وفيما يتعلق بسبب ظهور الفرق الأكبر في نتائج الفرز لصالح مرشح بعينه أكثر من غيره، قال المشاعلة إن السبب يعود إلى أنه في حالة لم يتمكن الجهاز من قراءة ورقة الفرز بالشكل الصحيح فإنه يسجل الاسم الأول فيها بغض النظر عن صاحبه.

أما السبب الثاني للاختلاف في النتائج بحسب المشاعلة، فهو إطفاء جهاز الفرز وإعادة تشغيله مرة أخرى من قبل أحد أفراد لجنة الفرز، وذلك بسبب تعطله بعد فرز الصندوق الأول، الأمر الذي قد يؤثر فنياً على حساسية الجهاز الضوئي في قراءة الأصوات.

وأكد المشاعلة سلامة جهاز الفرز والبرنامج الخاص به بشكل كامل قبل إجراء عملية الفرز.

 

يشار إلى أن لجنة الفرز استمرت بالفرز الإلكتروني لنهاية الصندوق الثامن، وقامت بعدها بإعادة الفرز يدوياً ليبقى النقيب السابق سمير خرفان في المركز الأول في الحالتين. 

التعليق