تراجع كميات الخضار بنسبة 50 % في سوق العارضة المركزي

تم نشره في الأحد 24 أيار / مايو 2015. 11:00 مـساءً
  • مركبات تفرغ حمولتها في سوق العارضة المركزي للخضار في الأغوار الوسطى- (ارشيفية)

حابس العدوان

الأغوار الوسطى – تراجعت الكميات الواردة إلى سوق العارضة المركزي بنسبة قاربت من 50 % مقارنة مع الاسابيع الماضية، بحسب مدير السوق المهندس احمد الختالين.
وأشار الختالين إلى ان تراجع جودة الانتاج في وادي الأردن مع اقتراب الموسم الزراعي من نهايته دفع بالتجار إلى إغلاق أبواب محالهم التجارية في السوق الأمر الذي انعكس على توريد المزارعين لبضاعتهم، لافتا إلى ان غالبية المزارعين اصبحوا يوردون منتوجاتهم إلى سوق عمان المركزي مع وجود عدد كبير من التجار والمشاغل التصديرية.
وبين الختالين، أن نوعية الإنتاج مع نهاية الموسم الزراعي لا تكون بالمستوى المطلوب، الأمر الذي أدى إلى استقرار الاسعار رغم تراجع الكميات، موضحا انه وباستثناء محصول البندورة فان غالبية الاسعار استقرت على حدود متدنية .
وبين ان الكميات الواردة تتراوح ما بين 120 – 200 طن يوميا، وهي كميات قليلة اذا ما قورنت بالطلب المتزايد خلال هذه الفترة، متوقعا ان ينتهي الانتاج منتصف ايلول القادم، فيما ستبقى ابواب السوق مفتوحة لاستقبال آخر سيارة محملة بالانتاج في الوادي.
الاسعار تحسنت خلال الشهر الماضي بعد ان شهدت تراجعا كبيرا خلال ذروة الموسم مع اغلاق الاسواق التصديرية الرئيسة في سورية والعراق ما ادى الى انهاء ما يقارب من 80 % من المزارعين لموسمهم الزراعي بشكل مبكر، في حين أهمل غالبية المزارعين محاصيلهم خوفا من تحمل تكاليف اضافية قد تزيد من خسائرهم الكبيرة لهذا الموسم ما ادى الى تراجع الانتاج كما ونوعا .
واوضح الختالين ان ما تشهده الاسواق المحلية حاليا من ارتفاع في اسعار الخضار مرده نقص الكميات المطروحة في السوق خلال الفترة الانتقالية ما بين انتهاء الموسم الزراعي الغوري وبدء الموسم الشفوي، مؤكدا ان هذا الارتفاع لم يعد على المزارعين بالربح مع ارتفاع تكاليف الانتاج والتسويق.في مقابل ذلك لا زالت حركة التصدير تشهد تراجعا كبيرا مع استمرار اغلاق الأسواق الرئيسة في سورية وتعثر وصول المنتوجات إلى العراق إذ قلت الكميات المصدرة عن 50 طنا يوميا معظمها من محصول الباذنجان.

[email protected]

التعليق