أنواع الأسماك الأكثر غرابة على وجه الأرض

تم نشره في الاثنين 1 حزيران / يونيو 2015. 11:00 مـساءً
  • الكثير من أنواع كيليفيش تعيش وتموت خلال عام واحد فقط - (ارشيفية)

لندن-عندما نتحدث عن الأسماك تقفز إلى أذهاننا افتراضات معينة. فهناك أسماك ذكور وأخرى إناث وهذه الأسماك تتناسل لإنجاب أسماك صغيرة ترث صفات وراثية من الأبوين.
وعلى مدى بضع سنوات، تكبر الأسماك الصغيرة إلى أن تصبح أسماكا كبيرة.
يعيش السمك في الماء ونأخذ هذه الحقائق كمسلمات ومن هنا جاءت عبارة "كسمكة خارج الماء" لتشير إلى شيء غريب أو شاذ أو شيء لا ينبغي أن يحدث.
السمك لا يمكن أن يعيش خارج الماء، الا أن هناك مجموعة واحدة من الأسماك لا تتبع أياً من هذه القواعد المسلم بها. هناك مجموعة من الأسماك تسمى "كيليفيش" وهذه الأسماك الصغيرة التي يبدو أنها غير مؤذية يصل طولها إلى بضع بوصات فقط.
لا تحب كيليفيش أن تكبر في السن، ولكن هذا ليس بالمعنى التقليدي الذي يتبادر للأذهان، فهي لا تبلغ أو تنضج مثل الأسماك الأخرى والكثير من أنواع كيليفيش تعيش وتموت خلال عام واحد فقط بل إن أحد أنواعها لا يتجاوز عمره الثلاثة أشهر، مما يجعلها من أقصر الفقاريات المعروفة عمراً قاطبة.
وهذا النوع من الأسماك له وسائل أخرى للتنفس بالإضافة إلى استخدام خياشيمها.
سمكة كيليفيش المنجروفية هي النوع الوحيد من الفقريات المخنثة التي يمكن أن تخصب نفسها بنفسها وتولد أفرادا متماثلين من الناحية الجينية
بعض هذه الفصائل يمكنها العيش خارج الماء لأكثر من شهرين وتترك المياه لتتمشى خارجها، بل تسعى لصيد فرائس في البر. بل عثر على بعضها يعيش في الأشجار.
ثمة طريقة أساسية للتكيف طورتها أنواع مختلفة من أسماك كيليفيش على نحو مستقل تتمثل في أنها تعيش حياتها جميعاً في غضون عام واحد فقط مستخدمة عدداً من الحيل الفريدة.
خلال الموسم المطير، عندما تكون البرك ممتلئة، يفقس بيض السمك وماتلبث أن تنمو إلى حد البلوغ ثم تبدأ في وضع بيضها وتستمر في هذا الأمر إلى أن تبدأ البرك المائية في أن تجف وعند هذه المرحلة تفنى جميع الأسماك.
ويمكن أن تكون دورة الحياة هذه سريعة ومثال على ذلك هو سمكة "كيليفيش التركواز" الموجودة في أفريقيا الاستوائية تعيش في المتوسط عشرة أسابيع فقط.
لكنها تترك وراءها بيضا في التربة وهذا البيض يمثل جميع أنواع أسماك كيليفيش التي تظل على قيد الحياة.
هذا البيض ينجو من موسم الجفاف بالبقاء في حالة ثبات أو كمون ويدفن في التربة الى أن يحل الموسم المطير التالي. وتساعد عودة الأمطار البيض على أن يفقس وتبدأ دورة الحياة من جديد، بحسب فيرنس.
أسماك كيليفيش يمكنها الاصطياد والانقضاض على الحيوانات الأخرى وقد ظهرت في تجارب مختبرية وهي تصيد وتمسك بصراصير الليل كما أن بوسعها انتزاع الحشرات من أوراق الشجر التي تعلوها بكثير قبل أن تهوى بها في الماء لتتغذى بها.
ويعرف عن نوع من الأسماك يدعى "ريفولو سارتي" أنه يمكنه اصطياد الفريسة بالقفز مسافة 14 سنتيمترا في الهواء.-(بي بي سي)

التعليق