بني هاني: وضع الأسواق بإربد سيكون مأساويا دون إجراءات قبل رمضان

تم نشره في الاثنين 1 حزيران / يونيو 2015. 11:00 مـساءً

أحمد التميمي

إربد – أكد رئيس بلدية إربد المهندس حسين بني هاني، أن وضع الأسواق سيكون مأساويا إذا لم تتخذ الاحتياطات اللازمة قبل حلول شهر رمضان، بحيث يتم التعاون مع الأجهزة الأمنية والرقابة الصحية بدوائرها كافة لضبط الأمور، خاصة بمجالات البسطات وانتشارها العشوائي وأزمات المرور المرشحة للتفاقم في ظل عودة المغتربين.
وقال خلال حضوره للاجتماع الذي دعا إليه محافظ إربد الدكتور سعد شهاب، وضم جميع مؤسسات الدوائر الخدمية في المحافظة أمس، إن أوضاع الأسواق وإن شهدت تحسنا نسبيا من حيث المخالفات التي ترتكب بحق حرمة الشوارع والأرصفة، إلا أنها لم تلب المطلوب.
وتوقع أن تتسلم البلدية 12 آلية جديدة موجودة في المنطقة الحرة لدعم أسطول البيئة والنظافة وجمع النفايات، بعد أن كانت تسلمت في السابق 42 آلية جديدة ما يعني أن أسطولها بهذا الجانب قد تم تحديثه بالكامل، وستكون له انعكاسات إيجابية على الواقع البيئي عموما خلال الشهر الفضيل.
وعرض لواقع الشوارع وأوضاع بناها التحتية  حيث تم إنجاز أعمال تعبيد للشوارع في مناطق بلدية إربد الكبرى بمساحة مليونين و300 ألف متر مربع، وهي أعمال لم تشهد البلدية كحجمها منذ ما يزيد على العقد من الزمان.
وقال إن ما انفق خلال العام الماضي تجاوز 11 مليون دينار على أعمال التعبيد ويتوقع أن ينفق مثله خلال العام الحالي بحيث تكون جميع المناطق قد تمت تغطيتها وصيانتها بالخلطات الإسفلتية.
وتدارس الاجتماع آليات الاستعداد لشهر رمضان المبارك وتفعيل الرقابة الصحية والغذائية على الأسواق وتنظيمها في جوانب إدامة الحركة المرورية للمشاة بسلاسة ويسر بعيدا عن اعتداءات أصحاب البسطات والباعة المتجولين.
ودعا محافظ إربد الذي ترأس الاجتماع، مديرية التنمية الاجتماعية إلى متابعة ظاهرة تسول الأحداث على الإشارات الضوئية وإتباع الإجراءات القانونية بهذا المجال خاصة وأن أغلبهم من الأطفال والقانون لا يتيح توقيف الحدث دون سن 12 عاما دون قرار قضائي.
وطلب تنظيم حملات على مراكز خدمات الألعاب "بلاي ستيشن" بعد أن شهدت روادا من الأطفال الصغار ينجرفون نحو ممارسات وعادات سلبية ما يتطلب تطبيق القانون في هذا المجال.
ولفت الشهاب إلى ضرورة التعامل القانوني مع الظواهر السلبية خلال الشهر الفضيل، وتفعيل القانون في هذا الجانب خاصة قضايا "التفحيط" التي تجري في بعض المواقع ليلا والخيم الرمضانية وضرورة التثبت من استخداماتها للغايات المرخصة بموجبها.
وقال نائب مدير شرطة إربد المقدم صافي العتوم، إن التعامل مع الأحداث في الجانب الأمني لا صلاحية لأجهزة الشرطة فيه على الرغم من كثرتهم وتواجدهم المستمر على الإشارات الضوئية.
وعرض رئيس قسم سير إربد المقدم عيد الخريشا إيجازا حول الخطة المرورية المزمع تنفيذها خلال الشهر الفضيل، وتشمل تحويلات السير واتجاهاته وأوقات الذروة ورفد الكادر العامل ميدانيا بشرطة مرور.
وقال مدير صحة إربد الدكتور حيدر العتوم، إن أجهزة الرقابة على الأسواق تقوم وفق آلية تنسيقية في بينها بجميع الإجراءات التي ستضمن سلامة الأمور الغذائية والصحية خلال الشهر الفضيل.
وعرض نائب مدير أوقاف اربد الدكتور عبدالسلام نصير لترتيبات المديرية فيما يتصل بسد النقص الحاصل في بعض المساجد على صعيد الأئمة والمؤذنين، لافتا إلى وجود نقص في مائة مسجد بهذا الجانب تولت المديرية تغطيته من خلال نظام "إمامة التراويح" بالاستعانة بأساتذة جامعات وقضاة ومفتين سابقين لسد النقص خلال الشهر الفضيل.

التعليق