كلفة سوء معاملة الأطفال باهظة

تم نشره في الأربعاء 3 حزيران / يونيو 2015. 11:00 مـساءً
  • يؤثر سوء المعاملة على قدرات الأطفال الدراسية وصحتهم العقلية والبدنية - (ارشيفية)

بانكوك- يكلف سوء معاملة الأطفال في دول آسيا المحيط الهادئ ما يوازي 2 % من إجمالي الناتج المحلي في المنطقة، بحسب دراسة نشرتها منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) على أمل دفع الحكومات إلى اتخاذ التدابير اللازمة.
وقالت مارتا سانتوس باييس الممثلة الخاصة للأمين العام المعنية بمسألة العنف ضد الأطفال "إنها أول أبحاث من هذا القبيل تجرى في المنطقة وهي مهمة جدا. وهي تظهر أن التقاعس إزاء العنف له كلفة اقتصادية فعلية".
وبحسب الدراسة التي قدمت نتائجها في بانكوك، يكلف هذا التقاعس 209 مليارات دولار في السنة الواحدة في المنطقة، عندما يؤخذ في الحسبان العنف النفسي (65.9 مليار) وذاك الجسدي (39.6 مليار) والجنسي (39.9 مليار)، فضلا عن الإهمال (32 مليارا) والتعرض للعنف من قبل الوالدين
(31 مليارا).
وتواجه نسبة تراوح بين 14 % و37 % من الفتيان والفتيات في المنطقة نوعا واحدا على الأقل من أنواع هذا العنف، على ما كشفت الدراسة.
وتعد أعمال العنف الجسدي والجنسي أكثر شيوعا في البلدان التي تشهد مستوى عيش متدنيا أو متوسطا. وتطال أعمال العنف النفسي البلدان الثرية خصوصا، على ما جاء في الدراسة.
ويؤثر سوء المعاملة هذا على قدرات الأطفال الدراسية وصحتهم العقلية والبدنية وأدائهم في العمل لاحقا.
وهو يزيد أيضا، بحسب اليونيسف، من خطر اعتمادهم سلوكا عالي المخاطر عند بلوغهم سن المراهقة ووقوعهم في دوامة العنف والجرائم.
وأكدت مارتا سانتوس باييس "نتعاون مع حكومات المنطقة لاتخاذ تدابير بناء على هذه النتائج. وهذا في غاية الأهمية؛ إذ إنه من الضروري كسر الصمت".-(أ ف ب)

التعليق