ابو نجمة: "العمل" لن تتهاون مع الجامعات غير الملتزمة بتعيين الأردنيين

حملة دكتوراة يطالبون بمنحهم الفرصة في التعيين

تم نشره في الجمعة 5 حزيران / يونيو 2015. 11:00 مـساءً

 عمان- دعا عدد من حملة الدكتوراة المتعطلين عن العمل على قوائم ديوان الخدمة المدينة ووزارة العمل، إلى التدخل لمنحهم الفرصة في التعيين في وظائف تدريسية.
وأكد هؤلاء أن عددهم يقل بكثير "عن الأجانب الذين تمنحهم جامعاتنا الخاصة الفرصة بالتعيين بدعوى الحاجة إلى الخبرة"، متسائلين "كيف تطلب منا جامعاتنا الخبرة إذا كانت لا تمنحنا الفرصة ولو بالعمل المجاني كفترة تجريبية"، فيما تقوم "الجامعات الخاصة بتجديد العقود لكثير من اعضاء الهيئات التدريسية دون الحصول على موافقة وزارة العمل" بحسبهم.
وقال الدكتور محمد الخوالدة ان لديه خبرة في التدريس في جامعات سعودية الا انه لم يستطع الحصول على فرصة عمل في الاردن منذ عامين، "حيث كانت ظروف والده الصحية سببا في العودة إلى الوطن الذي لا فرصة لك فيه "مؤكدا سيطرة التناقض على أساليب الجامعات في طلب الخبرة دون منحها لأبناء الأردن".
ويضيف "كيف يتم استثناء خريجي الدكتوراه من الجامعات الخاصة في التعيين للجامعات الحكومية.
وتقول الدكتورة سميرة الشرمان ان تفضيل خريج الدول الغربية في التعيين سياسة غير حكيمة، مضيفة "اذا كانت هذه سياسة للجامعات الاردنية "نأمل من وزارة التعليم العالي ايقاف الدراسات العليا والزام الطلبة الذين يرغبون بإكمال دراسة الدكتوراه بالذهاب للدول الغربية مباشرة".
وقالت، رغم أنها "خريجة 2011 بمعدل 5ر91 والاولى بالمعدل وبالمناقشة، واتمت الدكتوراة مع الاطروحة بوقت قياسي" ومع ذلك لم يسهم ذلك في تحصيلها أي فرصة للتعيين".
وقال الدكتور سليمان العباس، "في كل دول العالم، تعطى أولوية التوظيف لمواطني البلد، وهذا أمر طبيعي، ولا يعيب تلك الدول أن تتخذ مثل هذا الإجراء، فالأصل أن الأقربين أولى بالمعروف"، لافتا إلى ان "غير الأردني يمنح مزايا وظيفية أكثر وأبرز مثال على ذلك، علاوة بدل السكن التي تمنحها الجامعات لغير الأردنيين، ويحرم منها المواطنون".
الدكتور عبد السلام الزيود محمد من ذوي الحاجات الخاصة دعا إلى تطبيق تعميم رئيس الوزراء الذي تم توجيهه، في تشرين الثاني (نوفمبر) العام 2014 إلى وزارة العمل وديوان الخدمة المدنية والمتضمن التأكد من التزام مؤسسات القطاع الخاص المتعلقة بتشغيل الأشخاص ذوي الإعاقة وفق الشروط الواردة فيها. وطلب أيضا رئيس ديوان الخدمة المدنية بتطبيق النسبة المئوية البالغة 4 % من عدد العاملين فيها المتعلقة بتشغيل الأشخاص ذوي الإعاقة في المؤسسات.
من جانبه اكد امين عام وزارة العمل حماده ابو نجمة ان الوزارة لن تتهاون مع الجامعات والمؤسسات التي لا تلتزم بالحصول على موافقة وزارة العمل على تعيين غير الاردنيين اذا توفر البديل الاردني وفقا للشروط التي تضعها الجامعات، مشيرا إلى ان الوزارة لديها قاعدة بيانات تتضمن نحو 300 طلب من حملة الدكتوراه للتعيين.
واضاف، سنقوم "بتحويل الجهات المخالفة للمحاكم المختصة اذا ما تأكد لنا عدم التزامها"، مبديا تفهم الوزارة لحاجة الجامعات لبعض الخبرات الدولية غير المتوفرة في الاردن، وفي الوقت ذاته فإن استراتيجية الوزارة تنطلق من اساس ضرورة تشغيل الاردنيين واعطائهم الاولوية دائما.
ودعا المتضررين من التعيينات إلى مراجعة الوزارة والاعتراض بشكل علمي ودقيق، مؤكدا ان الوزارة ستتابع وتحقق في الشكاوى التي ترد اليها. الناطق الإعلامي باسم ديوان الخدمة المدنية خالد غرايبة قال، ان الديوان لا يمنح تصاريح العمل وإنما ينسب بما يتوفر لديه من فرص للأردنيين، مشيرا إلى وجود قاعدة بيانات لدى الديوان من حملة الدبلوم
وحتى الدكتوراه. -(بترا– نضال شديفات)

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »مصداقية معدومة (فريد)

    السبت 6 حزيران / يونيو 2015.
    قلتها وأعيدها ...كثير من حملة شهادة الدكتوراة هؤلاء ( ولا أعمم)...رسالته عبارة عن جمع بيانات عن طريق استبيان...ثم يرسلها الى أحد المراكز لعمل التحليل الإحصلئي مقابل مبلغ معين ثم يرسلها لمركز آخر لكتابة الأطروحة ومن ثم يهاتف كل اقاربه وحمولته ونسايبه ليتواسطوا له عند لجنة المناقشة وبعد إجازتها ...تنتفخ أوداجه ويحمر وجهه إذا لم تناديه بلقب دكتور...ويريد أن يدرس في جامعةو يخرج طلاب ....!!!
  • »الحال من بعضه (المصري)

    السبت 6 حزيران / يونيو 2015.
    يبدو انها سياسة عامة في بلدان العرب أن يحرم أبنائها التنعم بخيرات بلادهم فإما أن تذهب لأبناء الواسطة والمحسوبية والمال وإما إلى الغرباء.