مدير الأمن يتفقد قيادة إقليم العاصمة وإدارة البحث الجنائي

إعادة العمل بالدوريات الراجلة في المناطق السكنية والتجارية

تم نشره في الأحد 7 حزيران / يونيو 2015. 02:52 مـساءً - آخر تعديل في الأحد 7 حزيران / يونيو 2015. 03:30 مـساءً
  • مدير الأمن العام خلال جولة تفقدية لقيادة امن إقليم العاصمة وإدارة البحث الجنائي

عمان- الغد- أوعز مدير الأمن العام اللواء عاطف السعودي اليوم الأحد، بمباشرة الإجراءات لإعادة العمل بالدوريات الراجلة في المناطق السكنية والتجارية، إضافة إلى تكثيف عمل الدوريات الآلية لتحقيق الغاية المرجوة منها للتصدي للجريمة ومنع وقوعها.

وأكد السعودي الدور الحيوي الذي تقوم به مديريات الشرطة والمراكز الأمنية وأقسام البحث الجنائي في التعامل الحضاري مع المواطنين وإرساء العلاقة الايجابية المتبادلة بين المواطن ورجل الامن تحقيقا لمفهوم الامن الشامل.

وقال خلال جولة تفقدية لقيادة امن إقليم العاصمة وإدارة البحث الجنائي: "إننا نسعى للوصول إلى أقصى درجات الفاعلية الشرطية والأمنية التي تتأتى بداية من العمل كفريق واحد كل ضمن اختصاصه وفي مختلف جوانب العملية الأمنية والشرطية، التي تبدأ بالوقاية من الجريمة والحد منها الى التحقيق بها حال وقوعها والقبض على مرتكبيها وانتهاء بإيداعها للقضاء".

وشدد على ان تراعى في اثناء مراحل واجراءات التحقيق الحيادية والنزاهة والحزم في انفاذ القانون وتطبيقه على الجميع دون الإساءة أو التعدي على الحقوق او ارتكاب تصرفات سلبية فردية تؤثر على سير إجراءات التحقيق وتسيء لكل مرتبات الامن العام.

وبين اللواء السعودي أهمية أن تكون هناك أولويات للعمل الوقائي ضد الجريمة، بشقيها التوعوي والعملياتي.

وأكد مدير الامن العام على ان المراكز الامنية ستشهد هذا العام تطويراً وتحديثاً وإعادة النظر في اختصاصاتها وواجباتها وتقديم كل اشكال الدعم لها في مجالات التدريب والتأهيل ورفدها بالقوى البشرية والوسائل التقنية للنهوض بها لتقوم بتقديم الخدمات الامنية والشرطية للمواطن بمهنية وفاعلية وبالسرعة الممكنة، انطلاقا من كونه حجر الأساس وصلب العمل الشرطي ونقطة البداية التحقيقية في مختلف القضايا.

وركّز مدير الأمن العام على متابعة كل القضايا المجهولة وفتح ملفاتها وإعادة التحقيق فيها للوصول للجناة والقبض عليهم، ومتابعة الاشخاص المطلوبين ضمن اختصاص كل مركز امني والعمل على القبض عليهم واتخاذ الاجراءات القانونية اللازمة بحقهم كل بحسب الجرم المسند له.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »الشكر (زكريا)

    الاثنين 8 حزيران / يونيو 2015.
    جزاكم الله خير
  • »سرقه البيوت (ابو مصلح)

    الأحد 7 حزيران / يونيو 2015.
    اطلب من مدير اﻻمن العام النظر لسرقه البيوت بأهميه وخاصه بيوت المغتربين كل تعبنا بضيع بليله سوداء . وانسرق بيتي وبيت اختي وما حدا اهتم لدرجه صار عندنا يقين ما فيه فائده من اﻻتصال بالشرطه ﻻنهم لن يبحثوا عن الحراميه . خاصه لواء بني كنانه