الخضرا ينفي انسحابه من اجتماع "التربية النيابية" رغم "الاستفزازات"

تم نشره في الاثنين 8 حزيران / يونيو 2015. 11:00 مـساءً
  • وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور لبيب الخضرا يتحدث في حوار مع "الغد" - (تصوير: ساهر قداره) (ارشيفية)

تيسير النعيمات

عمان – نفى وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور لبيب الخضرا انسحابه من اجتماع لجنة التربية والتعليم والثقافة النيابية أول من أمس، والذي نوقش خلاله قرار مجلس التعليم العالي رفع الحدود الدنيا لمعدلات القبول في الجامعات الرسمية والخاصة.
وكانت اللجنة أعلنت أول من أمس عن انسحاب الخضرا من الاجتماع المشترك لمناقشة قرار وزارة التعليم العالي والبحث العلمي برفع معدلات القبول الجامعية. وأكد الخضرا لـ"الغد " أنه لم يغادر الاجتماع الذي استمر ساعتين وربع الساعة "رغم الاستفزازات والإساءات والتهديدات بحجب الثقة التي تعرض لها خلال وبعد انتهاء الاجتماع الذي قدم فيه كل البيانات والحجج والمسوغات للقرار الذي نصت عليه كل الاستراتيجيات المتعلقة بالتعليم العالي، ومنها توصيات بإعادة النظر في أسس القبول الجامعي".
وشدد على أنه "تجاوز كل الإساءات وغادر الاجتماع بعد أن أنهاه رئيس اللجنة"، مؤكدا أنه "ملتزم بالقسم الذي أداه بأن يقوم بالواجبات الموكولة إليه بكل أمانة".
وبين الخضرا أنه قدم شرحا مستفيضا أمام اللجنة النيابية حول القرار، مشيرا إلى انه يسعى لتحسين مدخلات الجامعات الرسمية والخاصة من الطلبة، وأنه "لا مساس بالطلبة من المدارس الأقل حظا من خلال استثناء جامعات الأطراف من القرار". وأشار الى وجود بدائل في كليات المجتمع التابعة لجامعة البلقاء والكليات الخاصة التي يضم بعضها مختبرات ومشاغل متطورة تفتقد لها بعض الجامعات، منوها إلى جولاته على العديد من كليات المجتمع في مختلف المحافظات، فضلا عن لقاءاته عمداء كليات المجتمع. وقال إن جهود إنشاء جامعة تقنية أردنية صينية بدأت تؤتي ثمارها، متوقعا التوصل إلى اتفاق بهذا الخصوص في أيلول(سبتمبر) المقبل، يتضمن منحا للدارسين في هذه الجامعة إلى الصين لمدة سنتين على حساب الحكومة الصينية.
وتطرق الوزير إلى الاتصالات التي تجريها الوزارة مع الاتحاد الأوروبي للسماح لطلبة كليات المجتمع بقضاء مدة لا تقل عن 6 أشهر في أوروبا للتدريب، فضلا عن إمكانية التجسير مع الجامعات الرسمية.
وجدد التأكيد بأن قرار رفع الحدود الدنيا لمعدلات القبول، "رغم رمزيته الا انه خطوة لا بد منها لإعادة النظر في أسس القبول الجامعي، والذي أكدت عليه الأجندة الوطنية وجميع الاستراتيجيات المتعلقة بالتعليم العالي"، منوها أن القرار "ليس اعتباطيا ولا وليد اللحظة، بل تنفيذ لما توصل إليه خبراء التعليم العالي وأكدته الاستراتيجيات". وشدد على أنه "يحترم جهود كل من سبقوه، مضيفا أن "الوقت لا يسعفنا في التباطؤ والتلكؤ في التنفيذ وإعداد استراتيجية جديدة لا تخرج عما ورد في سابقاتها".
[email protected]

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »راي (Mahmoud)

    الثلاثاء 9 حزيران / يونيو 2015.
    المسألة ليست شخصية .. الوزير الخضرا مشهود له بالكفاءة و المسؤولية.. يجب رفع معدلات القبول للحصول على مخرجات افضل ...بعض الطوابير تريد إعاقة اصلاح هذا البند ... كان الله في عون الوزير
  • »نواب من أجل الرفض فقط (منير)

    الثلاثاء 9 حزيران / يونيو 2015.
    بعض النواب ليس لهم أي علاقة بالمسيرة التعليمية ولا في التعليم فكيف سيتم بحث التعليم معهم بالله عليكم ...كان الله في عون الوزير