ارتفاع أسعار المنتجين الزراعيين في نيسان

تم نشره في الثلاثاء 9 حزيران / يونيو 2015. 10:41 صباحاً - آخر تعديل في الثلاثاء 9 حزيران / يونيو 2015. 10:46 صباحاً
  • خضار وفواكه معروضة للبيع في أحد المحلات بالعاصمة - (تصوير: محمد مغايضة )

عمان- الغد- ارتفع الرقم القياسي لأسعار المنتجين الزراعيين لشهر نيسان 2015 مقارنة مع شهر آذار 2015 بنسبة 15.9%، حيث بلغ 131.2 لشهر نيسان 2015 مقارنة مع 113.2 لشهر آذار 2015.

ونتج الارتفاع بشكل رئيسي عن ارتفاع أسعار مجموعة من المحاصيل والتي شكلت أهميتها النسبية 31.1%، ومن أهمها الزهرة بنسبة (52.2%)، الفراولة (27.3%)، البندورة (25.7%).

في حين انخفض الرقم القياسي لأسعار كل من محاصيل الفاصوليا والبطاطا والكوسا والباذنجان والفلفل الحار والموز والبازيلا والخيار والفلفل الحلو والفول الأخضر بنسبة (28.8%)، (17%)، (17%)، (15.7%)، (14.1%)، (12.8%)، (12%)، (7.7%)، (3%)، (0.9%)، على التوالي وبأهمية نسبية بلغت 68.9%.

وانخفض الرقم القياسي لأسعار المنتجين الزراعيين بنسبة 11.4% لشهر نيسان 2015 مقارنة مع شهر نيسان 2014، حيث بلغ 131.2 لشهر نيسان 2015 مقارنة مع 148 لشهر نيسان 2014.

ويعزى الانخفاض وفقا لتقرير دائرة الإحصاءات العامة الشهري، إلى انخفاض الرقم القياسي لأسعار محاصيل الفلفل الحار بنسبة (27.2%)، البطاطا (26.3%)، البندورة (24.2%)، الموز (23.3%)، الفاصوليا (22.1%)، البازيلا (17.4%)، الباذنجان (16.3%)، الفول الأخضر (8.4%)، الخيار (0.6%)، الفلفل الحلو (0.4%)، وشكلت أهميتها النسبية 86.7%. في حين ارتفع الرقم القياسي لأسعار كل من محاصيل الزهرة والفراولة والبصل الجاف والكوسا بنسبة (37%)، (30.4%)، (14.4%)، (3.2%)، على التوالي وبأهمية نسبية بلغت 13.3%.

وانخفضت أسعار المنتجين الزراعيين بنسبة 16.8% للثلث الأول من عام 2015 مقارنة بنفس الفترة من عام 2014، حيث بلغ الرقم القياسي التراكمي 126.6 لعام 2015 مقارنة مع 152.2 لنفس الفترة من عام 2014.

وساهم انخفاض معدل الأرقام القياسية لأسعار عدد من المحاصيل في هذا الانخفاض وكان أبرزها الفلفل الحار حيث انخفض معدل الرقم القياسي بنسبة (38.4%)، الباذنجان (31.6%)، الفاصوليا (28%)، البطاطا (25.2%)، البندورة (22.9%)، الفلفل الحلو (22.5%)، الزهرة (19.2%)، الكوسا (11.4%)، الخيار (10.5%)، الموز (6.7%)، والتي شكلت اهميتها النسبية 100% حيث أن هذه المحاصيل منتوجها شهرياً على مدار العام.

التعليق