مارسيلو مارتينز يقود بوليفيا بروح برازيلية

تم نشره في الثلاثاء 9 حزيران / يونيو 2015. 11:00 مـساءً

القاهرة- هو أغلى لاعبي كرة القدم البوليفيين على مر التاريخ وأحد اللاعبين الأجانب القلائل الذين مثلوا المنتخب البرازيلي في فئات الناشئين قبل اللعب مع منتخب بوليفيا الأول، والقلائل أيضا الذي تختلف الجماهير على اسمه، فهو معروف في بوليفيا بمارسيلو مارتينز، وفي البرازيل بمارسيلو مورينو.
واحترف مارسيلو، الملقب بـ"قاذف السهام" في العديد من الأندية البرازيلية وفي أوروبا أيضا بصفوف شاختار دونتسك الأوكراني وفيردر بريمن الألماني وويغان أثلتيك الإنجليزي، وهو يحترف حاليا في آسيا بصفوف شانغشون ياتاي الصيني.
ولد المهاجم الرحالة في سانتا كروز دي لا سييرا ببوليفيا في حزيران (يوليو) 1987 لأب برازيلي وأم بوليفية، وهو خامس أجنبي يلعب لمنتخب البرازيل في صفوف ناشئيه، وأول لاعب أجنبي يلعب مع منتخب السامبا تحت 18 عاما.
استهل مارسيلو مشواره الكروي في صفوف كلوب ديبورتيفو بتروليرو بدوري الدرجة الأولى البوليفي في 2003 وكان عمره وقتها لم يتخط 16 ربيعا.
واحترف بعدها بعامين في البرازيل بصفوف فيتوريا الذي قاده للفوز بلقب دوري بايانو الإقليمي، قبل أن ينتقل في 2007 إلى كروزيرو الذي توج معه أيضا بلقب دوري مينيرو الإقليمي، كما فاز بلقب هداف كأس ليبرتادوريس 2008 مع الفريق برصيد ثمانية أهداف.
وبتألقه في البرازيل جذب المهاجم البوليفي-البرازيلي اهتمام الأندية الأوروبية، ليضمه شاختار في صيف 2008 مقابل تسعة ملايين يورو (12.4 مليون دولار).
وتوج مارسيلو مع شاختار بلقب كأس الإتحاد الأوروبي 2008-2009 بعد الفوز في نهائي اسطنبول على فيردر بريمن 2-1، ما يعد أحد أبرز إنجازاته.
اهتم الفريق الألماني بهذا المهاجم ليضمه في صفوفه على سبيل الإعارة لموسم 2009-2010 لكنه لم يحجز مكانا له بالتشكيل الأساسي، ليرفض الاستمرار في ألمانيا ويشد الرحال إلى إنجلترا للعب في صفوف ويغان، ويعود بعدها إلى فريقه السابق شاختار الذي أحرز معه لقب الدوري المحلي 2010-2011 رغم تغيبه عن التشكيلة الأساسية.
وعاد بعدها اللاعب البوليفي إلى البرازيل للعب في صفوف غريميو، الذي دفع ما يقرب من ثمانية ملايين دولار لجلبه من أوكرانيا ووقع معه عقدا لخمس سنوات، واختير بفضل أهدافه وتمريراته الحاسمة كأفضل لاعب في النصف الأول من الدوري البرازيلي 2012 متفوقا على لاعبين أمثال رونالدينيو وجونينيو ونيمار وفورلان وفريد وبرناردو وديكو وآخرين، بحسب إحصائية لموقع "غلوبو سبورت" الرياضي الإلكتروني.
بعدها انتقل "قاذف السهام" معارا إلى فلامنغو، الذي توج معه بلقب كأس البرازيل، قبل أن يشد الرحال مجددا إلى كروزيرو، الفريق الذي أصبح هدافه التاريخي كأجنبي وكان هدافه في بطولة الدوري التي توج بها في 2014 كما توج ببطولة مينيرو الإقليمية للمرة الثانية.
وأراد مارسيلو تغيير الأجواء ليوقع في شباط (فبراير) 2015 عقدا للعب بالدوري الصيني، في مغامرة جديدة له، بصفوف شانغشون ياتاي.
ودوليا خاض المهاجم الهداف أول مباراة له بالمنتخب البوليفي الأول في أيلول (سبتمبر) 2007 ضد بيرو وديا، وكان عمره 19 عاما. وكان أول هدف دولي يسجله في تشرين الثاني (نوفمبر) من العام نفسه ضد فنزويلا بالتصفيات المؤهلة لمونديال 2010.
كما سجل مارسيلو هدفا في مرمى الأرجنتين التي كان يقودها دييغو مارادونا في المباراة الشهيرة التي انتهت بفوز البوليفيين 6-1 بالتصفيات المونديالية نفسها والتي شهدت أيضا تسجيله لهدف في مرمى البرازيل.
وهز المهاجم المتألق أيضا شباك التانغو في التصفيات المؤهلة لمونديال 2014 الأخير في آذار (مارس) 2013 وأسهم هدفه في التعادل مع الأرجنتين 1-1 ببوينوس آيرس للمرة الأولى في تاريخ بوليفيا.
وأعلن مارسيلو اعتزاله اللعب الدولي مع بلاده بعد فشل بوليفيا في بلوغ نهائيات مونديال البرازيل، وكانت آخر مباراة يخوضها أمام تشيلي. لكنه تراجع عن قراره وصرح بنيته المشاركة في التصفيات المؤهلة لمونديال روسيا 2018.
وبلغ إجمالي أهدافه في السنوات السبع التي قضاها مع منتخب بوليفيا 12 هدفا رسميا في 43 مباراة.
وشارك مارسيلو بنسخة وحيدة من بطولة كوبا أميركا في 2011 بالأرجنتين وخاض ثلاث مباريات لكنه فشل في هز الشباك.
ويسابق مارسيلو الزمن للتعافي من مشكلات بالركبة تعرض لها خلال مباراة ودية ضد التانغو ليضطر لمغادرة أرضية الملعب، وخسر فريق بلاده المباراة بخماسية نظيفة، لكن مدربه ماوريسيو سوريا أكد أنه سيلحق بالمباراة الافتتاحية لبوليفيا بكوبا أميركا ضد المكسيك يوم الجمعة المقبل، حيث شدد على أنه لاعب أساسي لا غنى عنه للفريق.-(إفي)

التعليق