إربد: إتلاف 8 أطنان مواد غذائية منتهية الصلاحية

تم نشره في الأربعاء 10 حزيران / يونيو 2015. 03:11 مـساءً - آخر تعديل في الأربعاء 10 حزيران / يونيو 2015. 08:55 مـساءً
  • عملية إتلاف لمواد غذائية غير صالحة للاستهلاك من قبل الأجهزة الصحية المختصة - (أرشيفية)

أحمد التميمي

إربد - أتلفت كوادر التفتيش في دائرة الشؤون الصحية في بلدية اربد الكبرى وبالتعاون مع الإدارة الملكية لحماية البيئة الاربعاء، 6 أطنان من المواد الغذائية الفاسدة، ضبطت بأحد المولات الكبرى في مدينة اربد، وفق مديرها الدكتور محمود الشياب.
وأشار الشياب إلى انه تم إتلاف 2 طن مواد غذائية منتهية الصلاحية في مول آخر بالمدينة، مشيرا إلى أن المواد الفاسدة كانت معدة للبيع للمواطنين، فيما تم تحويل صاحب العلاقة إلى القضاء.
ولفت إلى انه تم ضبط "حشرة" بإحدى عبوات الماء في محطة لتنقية المياه، وتم التنسيب بإغلاقها وتحرير مخالفة بحق صاحب المحل وتحويله إلى القضاء.
وأكد الشياب، أن جميع المواد التي تم ضبطها داخل المولات في اربد منتهية الصلاحية ومخزنة في أماكن تشكل مكاره صحية، مبينا أن المعنيين في المول يقومون بوضع عبارة على تلك المواد أنها للإتلاف وفي الحقيقة يقومون ببيعها للمواطنين.
ولفت إلى أن هناك ازديادا في نسبة المخالفات في سلامة الغذاء في اربد وخصوصا في فصل الصيف وقرب حلول شهر رمضان المبارك، الأمر الذي يتطلب تكثيف الرقابة وصولا إلى غذاء آمن للمواطن.
وأشار إلى انه يتم إتلاف بعض المواد المنتهية الصلاحية إذا كانت الكميات قليلة وبحضور صاحب العلاقة داخل المحل، أما إذا كانت الكميات كبيرة فيتم إتلافها في مكب الاكيدر باستخدام مواد حارقة وكيميائية.
وأكد الشياب أن الدائرة تقوم بجولات يومية على المنشآت الغذائية، إضافة إلى تلاقيها شكاوى من المواطنين بوجود محال غير متقيدة بشروط الصحة وأخرى تبيع مواد غذائية منتهية الصلاحية.
وقال، إن جميع المخالفات التي تضبط في المنشأة تتماشى مع القانون ولا يوجد أي استهداف لأي منشأة كما يدعي البعض، وان بإمكان أي متضرر اللجوء للقضاء وخصوصا وان البلدية تعمل ضمن فريق مكون من موظفين في المحافظة والصحة والشرطة البيئية.

التعليق