جرار تدعو لنشر الفكر المعتدل لمواجهة الإرهاب والتطرف

تم نشره في الأربعاء 10 حزيران / يونيو 2015. 11:00 مـساءً

عمان - الغد- دعت أمين الإعلام في الجمعية الفلسفية الأردنية الدكتورة أماني غازي جرار إلى بناء استراتيجية لمكافحة الفكر الإرهابي المتطرف من أبرز محاورها نشر الفكر المعتدل والردع القانوني.
جاء ذلك، في محاضرة لجرار أول من أمس بمقر رابطة الكتاب الأردنيين بعنوان "الإرهاب الفكري"، ضمن فعاليات ملتقى الثلاثاء الفكري الذي تنظمه الجمعية الفلسفية الأردنية بالتعاون مع الرابطة، بحضور رئيس الرابطة والجمعية الدكتور موفق محادين، والمشرف على الملتقى الدكتور هشام غصيب.  واستعرضت جرار، تاريخ الإرهاب وأشكاله والوسائل والصور والآثار المترتبة عليه، وعقدت مقارنة بين نماذج فكرية من الشرق وأخرى من الغرب. كما تناولت أيضا أبعاد الإرهاب في الفكر السياسي، واستعرضت البعد القانوني للإرهاب، وأهم الاتفاقيات الصادرة لمكافحته وحظره دوليا.
وتطرقت جرار لأهم الحالات التي عانى فيها الفلاسفة قديما وحديثا من الإرهاب الفكري والترويع لسلب حرياتهم الفكرية، وتوقفت عند بعض التيارات في الفكر العربي والإسلامي، في مقابل التيارات التحررية والنماذج من الفكر الشيوعي، إضافة إلى استعراض آراء جملة من الفلاسفة والمفكرين في هذا الصدد، ودورهم في مكافحة الإرهاب الفكري، وسعيهم نحو تأكيد الحق الإنساني في حرية الفكر والتعبير.
وخلصت المحاضرة إلى أن الإرهاب يثير العديد من الإشكاليات ﻓﻲ ﻋﻼﻗﺘﻪ بمنظومة الحريات بصفة عامة، وعدد من الحريات الأساس ﻋﻠﻰ وجه اﻟﺨﺼوص، مؤكدة، أن الانفتاح على الفكر الآخر، والتسامح تجاه الأفراد على اختلاف معتقداتهم يقلل من وجود أرضية لنمو فكر الإرهاب في المجتمعات الإنسانية.
وجرى في نهاية المحاضرة حوار موسع حول الدوافع الثقافية الفكرية لتفشي ظاهرة الإرهاب عالميا، وإشكالية الإرهاب الفكري وانعكاساتها على تقدم الحضارات الإنسانية شاركت فيه نخبة من الحاضرين.

التعليق