جثمان وزير الخارجية العراقي الأسبق سيوارى الثرى بمادبا بعد الصلاة عليه في الصويفية بعمان

جثمان عزيز يصل عمان ويدفن اليوم

تم نشره في السبت 13 حزيران / يونيو 2015. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في السبت 13 حزيران / يونيو 2015. 12:08 صباحاً
  • وزير الخارجية العراقي الأسبق الراحل طارق عزيز - (أرشيفية)

يوسف ضمرة مؤيد أبو صبيح وأحمد غنيم

عمان - أكد مصدر رسمي وصول جثمان وزير الخارجية العراقي الأسبق طارق عزيز الليلة الماضية لمطار الملكة علياء الدولي.
وذكر المصدر في تصريح خاص لـ"الغد" أن الجثمان وصل على طائرة الملكية الأردنية التي حطت على أرض المطار قادمة من بغداد في وقت متأخر من ليلة أمس.
وعلمت"الغد" أنه سيصلى على جثمان طارق عزيز بعد ظهر اليوم السبت في كنيسة العذراء الناصرية للاتين في منطقة الصويفية بعمان، وسيوارى الثرى في مقبرة الخلود الجديدة في مدينة مادبا.
وستتقبل عائلة عزيز التعازي بوفاته في جمعية آل النبر بمنطقة وادي السير.
وأثارت أنباء اختطاف الجثة ليلة أول من أمس الخميس الاستهجان والصدمة للعديد من الأردنيين والعراقيين، على مواقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" و"التويتر"، على اعتبار أن الخطف يرتبط بالأحياء وليس بنعوش الأموات.
وأجمع المعلقون على هذه المواقع على أن احترام كرامة الميت تكون بدفنه، وأن الأولوية الإنسانية تسمو على أي شيء بغض النظر عن الخلاف مع شخص المتوفي أو المنصب الذي كان يشغله.
وكانت عائلة عزيز، أكدت أول من أمس أن جثمانه "تعرض للاختطاف من قبل مجهولين في مطار بغداد، أثناء نقله إلى عمان، في حين نفى مسؤول عراقي لوكالة الأناضول التركية الحادثة برمتها، مؤكدا أن جثمانه غادر إلى عمان صباح أمس الجمعة"، إلا أن الجثمان وصل في وقت متأخر من ليلة أمس.
يذكر أن عزيز توفي بأحد مستشفيات جنوب العراق إثر معاناة مع المرض لازمه لسنوات عديدة في السجن بعد اعتقاله على يد قوات الاحتلال الأميركي.
وأعلن الأردن السماح بدفن عزيز على أراضي المملكة لدوافع إنسانية بحتة، وبناء على طلب من عائلته، إلا أن العراق وضع شروطا مقابل السماح لجثمانه بمغادرة العراق.
واشترطت الحكومة العراقية عدم إقامة أي مراسم جنائزية لطارق عزيز وعدم حضور أي عضو من حزب البعث العراقي المنحل مراسم الدفن.
وتقيم عائلة طارق عزيز في الأردن منذ العام 2003 بعد الاحتلال الأميركي لبلادهم.
وستبقى قضية اختطاف نعش طارق عزيز مثار استهجان وتساؤل، لدى كافة العراقيين والأردنيين، إلى أن تنجلي الحقيقة الكاملة حول الموضوع.

local@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »مغادرة بطل قومي (مجد)

    السبت 13 حزيران / يونيو 2015.
    طارق عزيز أحب فلسطين ، حارب الصهاينة والصفوية الإيرانية الطامعين.