"العلمية الملكية" و"البيئة" توقعان اتفاقية لمراقبة نوعية المياه

تم نشره في الثلاثاء 16 حزيران / يونيو 2015. 12:00 صباحاً

عمان- وقعت الجمعية العلمية الملكية ووزارة البيئة، اتفاقية المشروع الوطني لمراقبة نوعية المياه في الأردن لسنة 2015 أمس بحضور سمو الأميرة سمية بنت الحسن، رئيسة الجمعية.
وقالت سموها الاميرة "إن الحفاظ على نوعيه المياه يعد أساسيا لضمان صحة المياه، ضمن استخداماتها المتنوعة وسلامتها". وأضافت سموها أن المشروع الوطني الذي بدأت الجمعية بتنفيذه لصالح الوزارة منذ العام 1986، يعتبر مكملا لجهود وزارة المياه والري عبر استكمال العناصر البيئية لتوسيع نطاقها.
واعربت سموها عن تطلعها إلى توسيع نطاق الاتفاقية، وتوسيع مجالات العمل، ورفع الموازنة المخصصة للمشروع بحيث يمكن تطوير صورته الحالية، لتلبي متطلبات التعليمات والمواصفات المعمول بها.
من جهته، قال وزير البيئة الدكتور طاهر الشخشير إن وزارة البيئة ستراقب عبر الجمعية نوعية المياه حسب الخطة التنفيذية والدورية التي حددتها في 120 موقعاً موزعة على قطاعات المياه الجوفية، ومياه السدود، ومياه السيول والأودية.
وأشار إلى انه ستراقب المياه العادمة الصناعية في 3 محطات تنقية رئيسية في المدن الصناعية، وفي 22 موقعاً يغطي مختلف القطاعات الصناعية. -(بترا)

التعليق