تقرير اخباري

الدوريات الخارجية تبدأ حملتها الرمضانية بدعوة السائقين للإفطار

تم نشره في السبت 20 حزيران / يونيو 2015. 12:00 صباحاً
  • أفراد شرطة السير يوزعون الوجبات على السائقين والمواطنين على الطرق الخارجية -(بترا)

عمان- قبل الإفطار بنصف ساعة، انتشر رجال الدوريات بمحطة الزميلة على جانبي الطريق الصحراوي ليوقفوا كل المركبات ويدعون سائقيها لتناول وجبة الإفطار برفقتهم.
حالة رجال محطة الزميلة التابعة لادارة الدوريات الخارجية بالأمن العام تلك التي رأيناها بأعيننا مع لحظات إفطار أول يوم برمضان الكريم، باتت عادة سنوية، وصفها سائقون "بقمة الإنسانية، والشعور بالآخرين"، وتشمل ايضا توزيع وجبات الطعام على من يفضل استكمال سيره.
"لم أفكر بالإفطار على الطريق نهائيا، ولكن شهامة رجال المحطة وتصميمهم على أن أشاركهم مائدة الإفطار الجماعية قبل رمضانين، غير من عادتي وبت أتوقف بأي مكان وقت الإفطار يدركني فيه الآذان، غير آبه بفرق السرعة أو الزمن أو بطول المسافة، فالمهم أخيرا هو سلامتي وعودتي إلى أسرتي سالما"، يقول سائق الشاحنة "أبو خالد".
وبوصفه لعلاقة المواطن برجال المحطات الأمنية، يبين السائق "أبو خالد" أنه كان يتعامل معهم كرجال أمن فقط، ولكن تجربة أول إفطار رمضاني برفقتهم، غيرت من نظرته لرجال الدوريات، بل أكد أنه بات يتوقف حتى قرب الدوريات المتنقلة وغير المشمولة بموائد الرحمن ليتشارك معهم ساعة الإفطار، بما تواجد من الطرفين من طعام.
فموائد الرحمن هي حملة سنوية دأبت الإدارة على تنفيذها سنويا بالتعاون مع تكية أم علي.
وبحسب مدير إدارة الدوريات الخارجية العميد سمير بينو، فإن الحملات الرمضانية تأتي انطلاقا من الدور الإنساني والمجتمعي للأمن العام وحفاظا على علاقته الطيبة بالمواطنين.
وبين بينو أن موائد الرحمن ستستمر لخدمة سالكي الطرق الخارجية.
واعتبر نائب مدير الإدارة العقيد سيف التميمي، الذي شارك في أول مائدة رمضانية بمحطة الزميلة /الطريق الصحراوي، أن موائد الرحمن ستكون طوال الشهر الكريم بمحطاتها على الطرقات، لا سيما تلك المتواجدة على الطرق المؤدية إلى المناطق الحدودية والنائية.
وقال التميمي إن المحطات الأمنية باتت المأوى والملاذ لمستخدمي الطرق الخارجية، فيلجأ إليها كل من انقطعت به السبل ليجد العون والمساعدة من العاملين فيها.
وبين أن مشروع موائد الرحمن يهدف إلى تقديم الخدمة الإنسانية لكل من تقطعت بهم السبل، خصوصا أن المحطات تقع في المناطق النائية وبعيدة عن مراكز الخدمات، حيث لا تتوفر استراحات أو مطاعم تقدم خدمة الإفطار، الى جانب أن معظم مستخدمي الطرق الخارجية هم مسافرون لمسافات طويلة. وأوضح رئيس قسم العلاقات العامة والإعلام في إدارة الدوريات النقيب علي العتوم، أن فترة ما قبل الإفطار تشهد سرعات عالية من قبل مستخدمي الطرق، سعيا منهم للوصول لمراكز المدن والتجمعات السكنية المخدومة، الأمر الذي يتسبب بحوادث سير تكون في الغالب ذات نتائج مأساوية، مبينا أن توفير وجبات الإفطار لدى المحطات الأمنية يبطل مبررات السائقين بالسير بسرعات عالية للوصول وقت الإفطار.-(بترا)

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »كم جميل شعور التراحم فيما بيننا (مغترب)

    السبت 20 حزيران / يونيو 2015.
    حيقيقة عندما اقراء هكذا اخبار في غربتي احمد الله على شعور التراحم فيما بيننا حفظ الله الاردن و اهلها بجميع اطيافه والونه و اعاد الله الامن و الامان على الامه الاسلامية و العربيه و الانسانية جمعاء . كل الاحترام لكل شرفاء الوطن اينما كانو ا .
  • »نشامى رجال أبو حسين (عبدالله شايش نومان الدرايسه)

    السبت 20 حزيران / يونيو 2015.
    شيء مش غريب على هولاء الرجال الرجال .ربي يكثر من أمثالهم ويجعل خطاهم للجنه
  • »المفرق الخالديه (ابو فادي البيادره)

    السبت 20 حزيران / يونيو 2015.
    ليس غريب على رجال الامن الله يعطيهم العافيه
  • »عمان (جهاد منادحه)

    السبت 20 حزيران / يونيو 2015.
    بارك الله فيهم وجزاهم كل خير ...رجال الامن العام (الدوريات الخارجيه) فهم رجال الرجال
  • »شعور جميل (عراقي مغترب)

    السبت 20 حزيران / يونيو 2015.
    يعتبر هذا عمل جميل بان يكون شعور بالمسافرين على الطرق وافطارهم ولهم الاجر ان شاء الله