عشرات الآلاف يتظاهرون في لندن ضد سياسة التقشف الحكومية

تم نشره في الأحد 21 حزيران / يونيو 2015. 12:00 صباحاً

لندن - شارك عشرات الآلاف امس في تظاهرة في قلب العاصمة لندن احتجاجا على سياسة "التقشف" التي تعتمدها حكومة المحافظين برئاسة ديفيد كاميرون، الذي يواجه اول تحرك شعبي منذ فوزه في الانتخابات في السابع من ايار (مايو).
وقال سام فيربيرن وهو مسؤول في مجموعة "مجلس الشعب" الداعية للتحرك، ان هذه التظاهرة تشير الى "بداية حملة احتجاج واضرابات وخطوات مباشرة وعصيان مدني في جميع انحاء البلاد".
واضاف "لن يهدأ لنا بال حتى تصبح تدابير التقشف المفروضة على البلاد من الماضي".
وقال المنظمون ان نحو 250 الف شخص شاركوا في التظاهرة، فيما اشارت الشرطة الى ان المسيرة لم تشهد عنفا او اعتقالات.
وبعيد بدء التظاهرة، كتب كاميرون على صفحته متعهدا "عدم اضاعة ثانية في العمل على تنفيذ التزاماتنا التي وعدنا بها".
واضاف "سنستمر في العمل من خلال خطتنا لتوفير مزيد من الامن والفرص في بلادنا، وبمساعدتكم يمكننا ضمان مستقبل اكثر اشراقا للجميع في بريطانيا".
وحمل المشاركون، الذي كان بعضهم يرقص ويعزف، لافتات كتب عليها "التقشف لا يفيد"، "لا لخفض الموازنة"، او "فليرحل المحافظون".
وقالت سيان بلور، وهي معلمة في مدرسة ابتدائية، ان خفض الموازنة الذي تقوم به حكومة كاميرون له "تأثير دراماتيكي" على المجتمع البريطاني بأسره.
واضافت ان "الاطفال يأتون الى المدرسة مع الخوف من ان يطردوا من منازلهم لانه تم اقتطاع المساعدات الاجتماعية لذويهم".-(أ ف ب)

التعليق