المفرق: مطالب بتوفير برادات لنقل الإنتاج الزراعي الكبير قبل تلفه

تم نشره في الأحد 21 حزيران / يونيو 2015. 11:00 مـساءً - آخر تعديل في الأحد 21 حزيران / يونيو 2015. 11:02 مـساءً

حسين الزيود

المفرق – طالب رئيس اتحاد المزارعين في المفرق ونائب رئيس الاتحاد العام للمزارعين عودة السرور بضرورة توفير البرادات الكافية لنقل المنتج الزراعي الأردني إلى وجهته التصديرية من دون قيود بسبب نقص البرادات الأردنية، محذرا من تعرض المنتج إلى التلف.
وأشار السرور إلى أنه تلقى العديد من الشكاوى من قبل المزارعين في محافظة المفرق للمطالبة بإدخال البرادات غير الأردنية، من دون قيود للعمل على رفد البرادات الأردنية بنقل الخضار والفواكه الأردنية إلى الأسواق التصديرية، خصوصا وأن محافظة المفرق تشهد حاليا وضمن موسمها غزارة في الإنتاج، لافتا إلى أن البرادات الأردنية غير قادرة على التعامل مع حجم المنتج الزراعي الكبير الذي ترافق مع وجود أسواق تصديرية متعددة.
وأوضح أن مزراعي الخضار والفواكه تلقوا ضربات قاسية في أسعار المنتجات الزراعية بسبب تكدس كميات كبيرة من منتجات مزارعهم من الخضار والفواكه جراء عدم توفر البرادات اللازمة لنقلها إلى وجهتها في الأسواق الخارجية، مبينا أن المزارعين يتمتعون في الوقت الحالي بأسواق تصديرية متعددة.
وقال السرور، إن دخول البرادات غير الأردنية مقيدة بعدة شروط وقيود، داعيا إلى ضرورة السماح لها بالدخول للمساهمة في نقل المنتج الأردني مترافقة مع البرادات الأردنية ومن دون قيود.
من جهته، اتفق نقيب تجار الخضار والفواكه سعد أبو حماد مع ما ذهب إليه السرور من الحاجة إلى زيادة عدد البرادات العاملة على نقل المنتج الأردني، مشيرا إلى الحاجة إلى أكثر من 250 برادا يوميا.
ولفت أبو حماد إلى أن المساحات المزروعة كبيرة فيما تتزامن مع توفر الأسواق التصديرية، الأمر الذي يستدعي مساندة المزارعين بتوفير العدد الكافي من البرادات القادرة على التعامل مع حجم المنتج، مبديا تخوفه من تلف المنتج.
بدوره، قال الناطق الإعلامي في وزارة الزراعة الدكتور نمر حدادين إن وزارة الزراعة متواصلة مع وزارة النقل من أجل التغلب على هذه القضية، في ظل وجود الأسواق التصديرية والطلب على المنتج.
وتوقع حدادين أن تصل الجهات العاملة على بحث هذه القضية إلى حلول قربية تصب بمصلحة جميع الأطراف.
من جانبه، قال الناطق الإعلامي في وزارة النقل علي عضيبات إن الشاحنات غير الأردنية لا يحق لها الدخول إلى الأردن فارغة، مشيرا إلى أنه عقد اجتماع بحضور الأطراف المعنية لبحث الموضوع بحيث يتطلب أن تتقدم الجهات الراغبة بطلب حاجتها من البرادات إلى نقابة أصحاب الشاحنات والتي بدورها تعمل على تأمين حاجة السوق اليومية.
على أن نقيب أصحاب الشاحنات الأردنية محمد خير الداوود أكد أن النقابة قادرة على تأمين حاجة السوق اليومية من البرادات، مشيرا إلى أن النقابة لديها أسطول قوامه 3700 شاحنة مبردة.
وتعهد الداوود بتزويد السوق بحاجته من البرادات وبما يصل إلى 300 براد يوميا، موضحا أن هناك قرابة 50 شاحنة مبردة خليجية تدخل يوميا إلى السوق الأردنية محملة ما يمكنها من العودة محملة بالمنتج الزراعي الأردني يوميا.
وقال، إن النقابة تزود السوق بحاجته اليومية البالغة 200 براد يوميا للسوق المركزي، معتبرا أن إدخال شاحنات تبريد فارغة غير أردنية بهدف تحميل المنتج الأردني يعد مضاربة على البرادات الأردنية.

التعليق