الملقي: العمل في ميناء الحاويات مستمر على مدار الساعة

تم نشره في الأربعاء 24 حزيران / يونيو 2015. 11:00 مـساءً
  • رئيس سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة الدكتور هاني الملقي -(أرشيفية)

أحمد الرواشدة

العقبة - أكد رئيس سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة، الدكتور هاني الملقي، أن العمل في ميناء الحاويات مستمر على مدار الساعة لمواجهة التزايد المستمر في حركة البضائع الواردة للميناء، خاصة مع تعطل العمل في العديد من الموانئ في دول الإقليم، وزيادة الطلب على البضائع الخاصة باحتياجات شهر رمضان الفضيل من قبل السوق المحلية.
وأوضح الملقي، خلال لقائه ممثلي دائرة الجمارك ومؤسسة المواصفات والمقاييس ومؤسسة الغذاء والدواء وشركة نافذ للخدمات اللوجستية، بحضور محافظ العقبة فواز ارشيدات أن الميناء تعامل أمس مع 754 حاوية، وأن إدارة الميناء زادت ساعات العمل لزيادة حجم المناولة وتلبية احتياجات السوق الأردنية من البضائع، لاسيما في شهر رمضان المبارك.
 وأكد أن ميناء حاويات العقبة أصبح اليوم ميناء محوريا بعد الإغلاقات التي طالت العديد من موانئ المنطقة بما في ذلك موانئ على البحر المتوسط، وعلى إثر ذلك استقبل ميناء حاويات العقبة حجم عمل متزايد وأصبح مطلوبا لخطوط الملاحة العالمية كميناء مفضل.
ونبه إلى ضرورة التسريع بمناولة وتخليص الحاويات التي تحمل مواد غذائية، لكن شريطة أن يكون هناك رقابة صارمة من قبل الجهات المعنية على نوعية البضائع الغذائية، والتي هي بالنسبة للحكومة وللسلطة خط أحمر ولن يكون هناك أي تهاون بنوعية وجودة البضائع الغذائية لصالح عمليات تسريع نقلها من الميناء الى التجار.
وشدد الملقي على أن الأمن الغذائي الأردني خط أحمر، مشيرا إلى أن ارتفاع نسبة الحاويات المطلوبة للمعاينة والذي وصل إلى 36 % جاء حفاظا على غذاء وصحة المواطن الأردني ومن يعيش على الأرض الأردنية.
وأكد أن أعداد الحاويات التي يتم مناولتها في الميناء ترسل تباعا إلى الحكومة معززة برقم كل حاوية، تأكيدا على أن منظومة العمل في ميناء الحاويات تسير بشكل طبيعي.
وقال إن سلطة المنطقة الخاصة ولوضع حد نهائي وشامل للتأخير الذي يحصل أحيانا وقت الذروة في مناولة الحاويات، باشرت بوضع خطة عمل تطويرية لميناء حاويات العقبة تتمثل بتوسعة الميناء وأرصفته، إضافة إلى تجهيز ساحات تخزين جديدة ونقل المعاينة إلى الساحة رقم 4 التي تم تجهيزها لهذه الغاية من قبل شركة تطوير العقبة بعد إجراء بعض التعديلات التي يتطلبها تشغيل الساحة بشكل مناسب، ويخدم كافة الأطراف الممارسة لعملها هناك.
وقال الملقي إن رفع مستويات التنسيق والتشارك بين كافة الأجهزة يصب تجاه تعزيز انسيابية حركة البضائع من وإلى الميناء الذي أصبح ميناء إقليميا له الموقع المميز على البحر الأحمر، وتؤمه مختلف خطوط العالم الملاحية وتثق بقدراته وسرعة الإنجاز فيه. 
وطلب الملقي من كافة الأجهزة والكوادر المتعاملة مع سلسلة النقل المينائي العمل على تزويده بسجل إنجاز يومي لما يتم التخليص عليه، وشحنه خاصة من المواد الغذائية لضمان وصولها إلى مقاصدها النهائية بالسرعة المناسبة، ليتمكن التجار من ضخها في مختلف الأسواق لتلبية احتياجات كافة المواطنين من المواد الغذائية في هذا الشهر الفضيل، مشددا على ضرورة استمرارية العمل ورفع مستويات التنسيق مع بعضها البعض للوصول إلى نسب تحميل وتفريغ عالية ومنع حدوث أي تأخيرات في سير عمل الحاويات.
وكشف الملقي عن مباشرة المسرب الثاني أعماله لحاويات "الرمبات" اعتبارا من صباح اليوم الخميس بمعدل 23 رمبة كأحد إجراءات زيادة حجم المناولة وتسهيل انسيابية حركة البضائع من الميناء إلى السوق المحلي.

[email protected]

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »False (saif saleh)

    الخميس 25 حزيران / يونيو 2015.
    هذا الكلام عار من الصحة. لنا حاوية بضاعة صارلها حوالي الشهر في الميناء. حتى بعد ما خلصت كل الاجراء بيقولولنا راح تاخذ اسبوع لتطلع كونه في اضراب غير معلن في الميناء