"العون القانوني" تطلق برنامجين للدعم القانوني للاجئين

تم نشره في الأربعاء 24 حزيران / يونيو 2015. 11:00 مـساءً
  • مخيم الزعتري بالمفرق مأوى للاجئين - (تصوير: محمد ابو غوش)

رانيا الصرايرة

عمان- أطلقت منظمة النهضة العربية للديمقراطية والتنمية "أرض العون القانوني" أمس برنامجين يحتويان على المعلومات والتفاصيل كاملة عن اللاجئين أحدهما بعنوان "لاجئون بيننا"، والآخر "مكتبة مصادر اللاجئين والهجرة".
وتسلط "مكتبة مصادر اللاجئين والهجرة" الضوء على عمل المنظمة مع مجتمع اللاجئين في الأردن الذي يعد وما يزال مأوى آمنا للعديد من اللاجئين الفارين من مناطق الصراع.
وقالت المنظمة، في بيان لها أمس، إنها تهدف من خلال إطلاق هذين البرنامجين إلى إظهار دعمها للاجئين من جميع الجنسيات، وتسليط الضوء على ما يمكن القيام به دولياً لمساعدة الملايين من الناس الذين أصبحوا لاجئين. وتصف اللاجئين بـ"أنهم أناس عاديون اضطروا إلى مغادرة بلادهم بدون أي شيء سوى حياتهم، وبعض الملابس والأشياء الذين تمكنوا من جمعها على عجل أثناء فرارهم من صراع أو كارثة.
بينما تقوم فكرة برنامج "لاجئون بيننا" على الترويج لمبدأ عدم اختيار أي من اللاجئين لقب "لاجئ".
و"لاجئون بيننا" هو عبارة عن مجموعة قصص رواها بعض من قدموا إلى الأردن كلاجئين من مختلف أنحاء العالم، من اجل إلهام الآخرين الذين لم يكن لديهم الشجاعة والفرصة لإعادة بناء حياتهم من جديد.
أما "مكتبة مصادر اللاجئين والهجرة"، فتعتبرها المنظمة الوسيلة التي ستقوم من خلالها باستعراض التقارير المتعلقة بقضايا اللاجئين في الأردن، بهدف زيادة الوعي بقضيتهم، وتقديم تقرير حول الخدمات المقدمة لهم والتحديات التي يواجهونها في حياتهم اليومية.
وقال تقرير صدر مؤخرا عن أرض العون القانوني، إن ازدياد الخدمات القانونية في مخيم الزعتري، تعكس تقدماً هائلاً ليس فقط بالنسبة للكثير من اللاجئين الذين يقطنون المخيم، أو ممن سيجدون أنفسهم هناك لفترة مؤقتة في المستقبل، بل أيضا للتحرك الأوسع في حماية حقوق اللاجئين من خلال الأنظمة القانونية الوطنية، والتي بلا شك هي الوسائل الأكثر أهمية والمباشرة للقيام بذلك.

[email protected]

التعليق