مناقشة تقارير تقييم أداء الجامعات تقف وراء التغيير بعضوية "التعليم العالي"

تم نشره في الاثنين 29 حزيران / يونيو 2015. 12:00 صباحاً
  • طلبة يسيرون من أمام عمادة شؤون الطلبة بجامعة اليرموك - (أرشيفية)

تيسير النعيمات

عمان – ضمنت الحكومة مسودة مشروع القانون المعدل، لقانون التعليم العالي، الذي تعكف على إعداده حاليا، شرطا لمن يكون عضوا في مجلس التعليم العالي، بأن لا يكون ممن يتولون أي موقع إداري، في أي جامعة رسمية، ما قد ينهي، إلى حد كبير، الأزمة التي عاشتها التركيبة السابقة للمجلس، عند مناقشة تقييم الجامعات، وذلك بحسب ما كشفه لـ"الغد" وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور لبيب الخضرا.
وواجهت التركيبة السابقة لمجلس التعليم العالي اشكاليات، عند التصويت على تنسيبات لجنة تقييم الجامعات، "أثرت على حاكمية القرارات ومهنيتها"، بحسب الخضرا، الذي أكد على حماس أعضاء المجلس السابق، وكفاءاتهم الأكاديمية، مشيرا الى ان الأجواء كانت "ايجابية جدا" عند التصويت على قرارات، مثل رفع الحد الادنى لمعدل القبول بالجامعات، والذي اتخذ بالاجماع، باستثناء تحفظ احد الاعضاء، لاتجاه ارجاء تنفيذ القرار للعام الدراسي بعد المقبل، فيما اتخذ القرار برفض توصية اللجنة الأكاديمية السابقة، بالغاء المقاعد المخصصة لأبناء الشهداء بالإجماع.
قضية مناقشة تقارير تقييم اداء الجامعات كانت المشكلة الوحيدة، التي اثرت على اداء المجلس، والتي كانت سببا في تعيين الاعضاء السبعة، من ذوي الخبرة في المجلس أول من أمس، ليغادر، في تشكيلة المجلس الجديدة، خمسة من أعضاء المجلس السابق، مع بقاء اثنين، هما الدكتور امين المشاقبة والدكتور عبد الرحيم الحنيطي.
كما تتضمن مسودة القانون المعدل بندا، يتيح تعيين عضو من القطاع الخاص في المجلس، الامر الذي كان معمولا به في قانون العام 2009، وهو "ما يسهم في اثراء قرارات المجلس، تجاه حاجات القطاعات الاقتصادية للوظائف والتخصصات التي توائم متطلبات السوق" بحسب اكاديميين.
الخضرا اكد لـ"الغد" ان التغيير في تشكيلة مجلس التعليم العالي جاء ليتمكن المجلس، من تنفيذ استراتيجياته وسياساته بشفافية، ومنعا لحدوث اي تضارب في المصالح.
وكانت الإرادة الملكية السامية صدرت أول من أمس، بالموافقة على قرار مجلس الوزراء، بتعيين أعضاء في مجلس التعليم العالي، ضمن فئة أصحاب الخبرة والاختصاص، وهم: أمين مشاقبة، هشام غرايبة، عبدالرحيم الحنيطي، نبيل يوسف حبيب ايوب، خالد رفيق الأصفر، ليلى ابو حسان، وراتب موسى العوران.
وشمل التغيير كلا من الدكتور صلاح جرار، والدكتور عبدالكريم القضاة والدكتور أحمد العجلوني والدكتور حسن الشلبي والدكتورة هند أبوالشعر.

taiseer.alnuaimat@alghad.jo

التعليق