جمال سليمان: الدراما العربية لا تغير شيئا في الواقع

تم نشره في الأربعاء 1 تموز / يوليو 2015. 12:00 صباحاً
  • الفنان جمال سليمان - (من المصدر)

عمان- الغد- قال المخرج الشهير حاتم علي، إن بعض شركات الإنتاج في العالم العربي تنصّب نفسها حاميا للرأي العام من خلال ادعائها وجود إحصاءات تحدد رغبة المشاهد العربي، كاشفا عن أهم المشكلات التي تعاني منها الدراما العربية.
كلام علي جاء في حلقة من برنامج "ريتينغ رمضان" ومعه حضر النجمان جمال سليمان وأمل بوشوشة، كبطلين لمسلسل "العراب نادي الشرق"، وبضيافة ميساء مغربي ووسام البريدي.
وأشار مخرج مسلسل "العراب نادي الشرق" إلى مشاكل الدراما العربية وحمّل شركات الإنتاج مسؤوليتها، فقال "مشكلة كبيرة أن ترى أن الشركات لا تضع برنامج عمل، أو خططا واضحة المعالم.. لا يعقل أن مسلسلات ما تزال تصور حتى الآن خلال شهر رمضان.. لماذا لا يضعون خططا مبكرة ليتلافوا هذا الأمر".
وعبر علي عن ميله للمسلسلات العربية المشتركة، لكنه اشترط دائما أن تكون القصة المطروحة لها ما يبررها، وكمثال قال "مسلسل في دبي فيه أناس سوريون، أوافق عليه، بما أن الحالة موجودة بالفعل".
ووصف النجمة أمل بوشوشة بالمنفتحة على التمثيل، وبأنها باتت محسوبة على الدراما السورية وليست ضيفة عليها.
وأشار في الجانب نفسه إلى أن الدراما السورية ومنذ سنوات كانت منفتحة على العالم العربي وكانت تستقطب نجوما لبنانيين ومصريين وخليجيين.
أما فيما يتعلق بباسل خياط أحد نجوم العمل، فوصفه حاتم بأنه تمكن مع أبناء جيله في الدراما أن يقفزوا بالدراما السورية إلى المستوى العربي، مشيدا بحضوره في مصر، واصفا إياه بالحرفي.
أما النجم جمال سليمان فرأى أن الدراما العربية لا تغير شيئا في الواقع معتبرا الفن حكايات تروى للناس ويبقى عليهم أن يأخذوا العبر منها، ويقترحوا الحلول.
وأشاد بمؤسسة أبو ظبي للإعلام وبدورها في دعم الدراما السورية، قائلا "كان لها موقف مشرف من الدراما السورية في المحنة، والآخرون لم يلعبوا هذا الدور.. أثبتت أنها تنظر بوعي للمستقبل".
وكشف عن اسم صاحب الاتصال الذي كتب عنه في حسابه على "فيسبوك" والذي جعله يقول إن سورية بخير "هو أيمن زيدان الذي امتلك من النبل والأخلاق ما خوله أن يتصل بي ليبارك لي عن دوري في العراب رغم اختلافنا بكثير من الأمور ومنها السياسية".
وعقب على مقولة "سورية بخير" بأنه قصد أنه يتمنى أن "نصبح في سورية بخير".
وأشار سليمان إلى أن قلة من الفنانين يباركون لبعضهم بعضا بأدوار ناجحة، معتبرا أيمن زيدان مثلا في ذلك.
أما عن سؤال حول السيارات الرياضية في المسلسل والدعاية القوية للعمل، فرأى أن العائلة البطلة في القصة ثرية "ومن الطبيعي أن تستعرض حياتها بسياراتها وإكسسوارات البيت من الداخل وصحون المطبخ والملاعق.. إلخ".
بدورها، تحدثت بوشوشة عن أول وقوف لها إلى جانب جمال سليمان في مسلسل "ذاكرة الجسد" قبل خمس سنوات، فوصفته بالمعطاء.
وقالت "كنت مثل الإسفنج أمتص منه ذلك العطاء، وكان هو يعطيني الكثير من ملاحظاته بخبرته الطويلة".
وعن حضورها في مسلسل سوري من جديد بوجود نجمات سوريات ومدى تأثيرها في ذلك، قالت إنها لا تتميز عن أي ممثلة وبأن الخير والبركة بالجميع، مشيرة إلى أن حاتم علي رآها مناسبة للدور ما جعلها تكون حاضرة في التوقيت المناسب.

التعليق