ضابطا شرطة رهن الاعتقال لتورطهما بدعم الإرهاب في الكويت

تم نشره في الأربعاء 1 تموز / يوليو 2015. 11:00 مـساءً

الكويت - أفادت صحف كويتية الأربعاء أن السلطات اعتقلت اثنين من ضباط الشرطة في إطار حملة أمنية ضد متشددين إسلاميين بدأتها بعد التفجير العنيف الذي استهدف مسجدا شيعيا الأسبوع الماضي وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية المسؤولية عنه.
وأسفر الهجوم الذي وقع الجمعة عن مقتل 27 شخصا وإصابة أكثر من 200 الأمر الذي دفع الحكومة للإعلان أنها في حالة حرب مع المتشددين الإسلاميين وأنها ستضرب الخلايا التي يعتقد أنها في أراضيها.
ونسبت صحيفة الرأي إلى مصادر أمنية القول إن قوات الأمن عثرت على أسلحة وذخيرة وخرائط وشعارات تؤيد الدولة الإسلامية في مداهمة لمنزل طالب ومشتبه به آخر قالا إنهما حصلا على الأسلحة من الضابطين.
وأشارت الصحيفة إلى أن عناصر البحث والتحري توصلوا إلى أن الضابطين يعملان في مخفر واحد ويقطنان في منطقتي أبوحليفة والرميثية.
وذكرت صحيفة القبس  إن السلطات التي تحقق في الهجوم على مسجد الإمام الصادق الشيعي في العاصمة الكويت اعتقلت نحو 90 شخصا. وكانت وسائل الإعلام قد ذكرت أن عدد المعتقلين 60 شخصا.
ولم يتسن على الفور الوصول لوزارة الداخلية الكويتية للتعقيب.
وقالت الصحيفة إن عشرة مشتبه بهم بينهم سعوديون وكويتيون وأفراد لا يحملون جنسية (بدون) أحيلوا للنائب العام في تحرك يشير إلى أنه جرى فتح قضية جنائية.
وأضافت أن العشرة يشملون خمسة مشتبه بهم رئيسيين اتهموا بمساعدة الانتحاري وهو مواطن سعودي على تنفيذ الهجوم.
وذكر مسؤولون كويتيون أن الهجوم يهدف لإثارة الفتنة الطائفية في البلد الذي تسكنه أغلبية سنية ويعيش فيه السنة والشيعة في سلام. وقال وزير الداخلية الكويتي الشيخ محمد الخالد الصباح الثلاثاء إن قوات الأمن عازمة على تفكيك أي خلايا أخرى قبل أن تتمكن من شن هجوم.
وأضاف إن "أمر الخلية الإرهابية، التي نفذت عملية تفجير مسجد الإمام الصادق، قد حسم، لكن هنالك خلايا أخرى لن ننتظر، حتى تجرب حظها مرة أخرى، نحن من سنذهب إليهم" .
وأوضح الصباح، أن السلطات الكويتية راجعت جميع الإجراءات الأمنية، خاصة حول المساجد، وجميع دور العبادة.
 وكثفت الكويت الإجراءات الأمنية بعد أن وصل المفجر الانتحاري وهو مواطن سعودي يدعى فهد سليمان عبد المحسن القباع من المملكة قبل أن يفجر نفسه.
وفي رسالة صوتية بثت بعد مقتله على الانترنت وحملت شعار تنظيم الدولة الإسلامية وصف القباع الشيعة بأنهم "أعداء الله في كل مكان عامة وفي الكويت خاصة."
وذكر مسؤولون كويتيون ان الهجوم يهدف لإثارة الفتنة الطائفية في البلد الذي تسكنه أغلبية سنية.-(رويترز)

التعليق