استثمار موقع "البركتين" الأثري بجرش بعد إهماله سنوات

تم نشره في الثلاثاء 7 تموز / يوليو 2015. 11:00 مـساءً

صابرين الطعيمات

جرش –  وافقت وزارة السياحة والآثار على استثمار موقع البركتين الأثري في جرش من قبل أحد ابناء المنطقة بعد إهماله وتحوله لمرتع للعابثين ومكب للنفايات، وفق مدير سياحة جرش محمد الديك.
وقال الديك، إن الوزارة طرحت عطاء الاستثمار وقد فاز به أحد المتقدمين، ومدة العطاء 5 سنوات وتشمل تنظيف الموقع وتقديم خدمات الطعام والشراب، وإقامة النشاطات الثقافية المختلفة والألعاب الترفيهية.
وأوضح أن المستثمر قام فعليا بتجهيز الموقع واستثماره بعد توفير بيئة تحتية مناسبة وملائمة لأجواء المدينة الأثرية والتاريخية، وبما لا يؤثر على الطبيعة الأثرية للموقع، ودون المساس بأي قطع أثرية في الموقع.
وبين الديك، أن استثمار الموقع سيعود بالنفع الإيجابي على الموقع الأثري، سيما وأنه كان يعاني من الإهمال منذ سنوات، وهذا الاستثمار يحافظ على الهوية الأثرية للموقع ويحمي الموقع من أي اعتداء، كما يساهم في دمج المجتمع المحلي في قطاع السياحة والاستفادة منه، خاصة وأن موقع البركتين الأثري من أكبر المواقع الأثرية في مدينة جرش، وهو جزء متصل مع المدينة الأثرية ولا ينفصل عنها.
وقال مدير آثار جرش أحمد الشامي إن مشروع استثمار موقع البركتين من المشاريع الريادية التي تهدف إلى دمج المجتمع المحلي في قطاع السياحة، والاستفادة منه من خلال استثمار المواقع الأثرية المهجورة والتي لم تلق الاهتمام الكافي من قبل الجهات المعنية.
موضحا أن أهم شروط الاستثمار هو عدم العبث بالقيمة التراثية والأثرية للموقع، وعدم الاعتداء على الآثار، ويتم مراقبة الموقع من قبل دائرة الآثار بشكل دائم.
وبين أن الموقع ملك لوزارة السياحة وهي المسؤولة عن مشاريع تطوير وتأهيل واستثمار الموقع، وهو ليس من ملاك مديرية الآثار.
ومن الجدير بالعلم أن "موقع البركتين موقع فريد من نوعه واستخدم قديما من قبل سكان المدينة للاستجمام، وبني في العهد الروماني، ومايزال يحتفظ بكافة مواصفاته القديمة، وهو عبارة عن بركتين تزيد مساحة الواحدة على المائة متر، بالإضافة إلى مدرجات تحيط به من جميع الجهات مبنية من الحجر، مضيفا أن الموقع كان يستمد مياهه من وادي سوف الذي كانت تجري به مياه غزيرة، إلا أنه الآن أصبح عبارة عن جدول بسبب كثرة الآبار المحفورة وغير المرخصة من قبل المواطنين".
[email protected]

التعليق