أزواج "غير ناضجين" وزوجات يتحملن كافة المسؤوليات!

تم نشره في الجمعة 10 تموز / يوليو 2015. 11:00 مـساءً
  • الأصل في العلاقة الزوجية التشارك وتقاسم الأدوار بين الطرفين-(أرشيفية)

مجد جابر

عمان- بعد مضي ثلاث سنوات على الزواج تبدلت جميع أفكار العشرينية سماح محمود حول الزواج ومسؤولياته، فبعد أن كانت تظن أنها ستتزوج لتشعر بالراحة وتهتم ببيتها وأبنائها وتتقاسم مع شريكها كل ما يخص تفاصيل حياتهما، تفاجأت بأنها هي الوحيدة المسؤولة في هذا الزواج؛ ويقع على عاتقها كافة الأعباء. والسبب بوجهة نظرها، زوج “غير ناضج” على الإطلاق ولا يتحمل أي مسؤولية.
ذلك جعلها تتولى هي كل المسؤولية في هذا الزواج حتى تستطيع أن تربي أبناءها، أما هو فلا يعرف أي شيء عن ذلك وكل همه هو الخروج مع أصدقائه ولعب الشدة والسفر في رحلات سياحية والاهتمام بدراجته، وكأنه إنسان غير مرتبط على الإطلاق بأي عائلة حسبما توضح سماح.
تقول “في البداية لم أكن أعرف طبيعته ما جعلني أعتمد عليه في كثير من الأمور لأتفاجأ في النهاية أنه لم يقم بأي شيء منها رغم أنها أشياء أساسية جداً مثل دفع الأقساط والإيجار والفواتير والاهتمام باحتياجات أطفاله وغير ذلك من الأمور، وكلما سألته عن السبب تكون الإجابة أنه مشغول على عكس الحقيقة”.
وتضيف، كل المحاولات كانت فاشلة، لتعتاد على أن تمسك بيدها زمام الأمور وميزانية المنزل وتربية الأبناء، أما هو فلم يتغير شيء على حياته من عازب لزوج، وحياته بقيت كما هي، وكأن مهمته فقط الزواج والإنجاب.
سهاد هي واحدة أخرى اعتادت أن تعيش حياتها على أنها الأم والأب في ذات الوقت والسبب هو أن زوجها لا تربطه في البيت والأولاد أي شعور بالمسؤولية على الإطلاق، وحتى إذا فكر أن يقوم بعمل شيء فهو يفسده ما يجعلها لا ترغب بأن يساعدها بأي شيء.
تقول سهاد “أحسد صديقاتي عندما أراهن وأزواجهن يقومون بعمل كل شيء سوياً، ويتكلن عليهم في أمور كثيرة، على عكسي تماماً، فبالرغم من أنه ليس شاباً صغيراً الا أنه ما يزال (يراهق) في تصرفاته، وحينما يقدم المساعدة فالأولوية تكون لأصدقائه وليس لبيته”.
وتضيف، “عائلتي وقفت بجانبي، وأحيانا يساعدني شقيقي بإصلاح سيارتي أو دفع الفواتير وغيرها، مبينةً أنه قد يمر أيام دون أن يعرف عنا شيء حتى أنه لا يعرف أين تقع مدرسة أبنائه، وإذا جلس في البيت ينزعج من صوتهم ويطلب مني أن آخذهم الى بيت أهلي حتى يخرج مساء”.
ويعترف إيهاب أنه يتهرب من مسؤوليات بيته، لكنه يبرر ذلك بأنه “غير مقصر” ماديا مع زوجته وأبنائه وهذا برأيه كاف.
ويبين أنه اعتاد منذ صغره على الهروب من أي مسؤولية تواجهه، ولم يكن يشكل هذا الأمر مشكلة لدى والديه، لذا اعتبر أن هذا أمر طبيعي، وأن حياته الأسرية الخاصة به ستسير في ذات المسار، لافتا إلى محاولته أحيانا التدخل بالتفاصيل وتحمل واجباته كزوج لكن سرعان ما يعود إلى ما كان عليه.
وفي ذلك يقول الاجتماعي الأسري ومدير جمعية العفاف الخيرية مفيد سرحان أن الزواج له أهداف منها تحقيق السكن والمودة والطمأنينة، وذلك حتى يحدث يتطلب تعاون الزوجين والتشارك في المسؤوليات.
إلا أن ما يحدث أن بعض الأزواج لا يدركون ذلك ويحملون العبء الأكبر على الزوجة، مما يؤثر على استقرار الأسرة وحقوق الزوجة والأبناء، مبينا أن الأصل التشارك وتقاسم الأدوار بين الطرفين وهذا يتطلب الوعي من كليهما.
ولتحقيق ذلك تقوم جمعية العفاف بتنظيم دورات توعوية للمقبلين على الزواج والمتزوجين الجدد لتوعيتهم بواجباتهم وحقوقهم، خصوصاً وأن الإحصائيات أشارت إلى أن أعلى نسب طلاق هي قبل الدخول وإتمام مراسم الزفاف.
ويشير سرحان إلى أنه من واجب المجتمع نشر التوعية، فالمؤسسات التعليمية لها مسؤولية خصوصاً في المراحل العليا، كذلك دور وسائل الإعلام مهم، لافتاً إلى أن الرجل لا بد أن يشعر بالمسؤولية حفاظاً على استقرار الأسرة والزواج.
وفي ذلك تذهب اختصاصية العلاقات الزوجية د.نجوى عارف أن هذا الأمر يعود إلى التنشئة الاجتماعية من قبل أهل الشاب منذ صغره، فقد يكون دلعا زائدا وعدم الاعتياد على تحمل المسؤولية.
وقد يكون السبب، وفق عارف، التوقف عند مرحلة معينة، كون الإنسان بطبيعته يمر بعدة مراحل، والإنسان السليم السوي هو الذي يعرف متى تنتهي كل مرحلة وكيف يتصرف في المواقف، مبينة أن الذي لم ينضج لا يعرف أن يتعدى مرحلة الطفولة أو المراهقة.
وأحياناً أخرى قد يكون السبب أنه لم يجد ردة فعل أو تصرفا مناسبا مقابل عدم تخليه عن مسؤولياته، فيعجبه الأمر ويجد أن أسلوبه في اللامبالاة لاقى نتيجة.
وتشير عارف الى أن هنالك سببا آخر بأن يكون الشخص تم نعته بألفاظ معينة منذ صغره، بأنه شخص غير مسؤول ولا يتقن شيئا ولامبال، وهو الأمر الذي يجعله يتشرب هذه الأفكار ويقتنع بها ويتصرف على أساسها، لاعتقاده أنه سيفشل في أي شيء ولا يقدر على تحمل المسؤولية على الإطلاق.
[email protected]

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »المصطبه الحي الغربي (حسين العبادي)

    الخميس 16 تموز / يوليو 2015.
    أشكر كل من نشر هذه الكلمات المفيده لدى الزوجين .وأشكر جريدة الغد . نعم الحياة الزوجيه رباط مقدس يسودها التفاهم والموده والرحمه . وليست الحياه الزوجيه ثبات وجود على حساب الطرف الأخر.!!!!!!!
  • »المصطبه الحي الغربي (حسين العبادي)

    الأربعاء 15 تموز / يوليو 2015.
    أشكر كل من نشر هذه الكلمات المفيده لدى الزوجين .وأشكر جريدة الغد . نعم الحياة الزوجيه رباط مقدس يسودها التفاهم والموده والرحمه . وليست الحياه الزوجيه ثبات وجود على حساب الطرف الأخر.!!!!!!!
  • »تستحق ذلك (fox)

    السبت 11 تموز / يوليو 2015.
    حقا أنها تستحق ذلك وكل انثى تستحق ذلك لأنهن اخذن ادوار الرجال هذه الأيام