وزارة الزراعة تراهن على فتح السوق الروسي قريبا

مزارعون يطالبون بفتح أسواق تصديرية جديدة للخضار والفواكه الأردنية

تم نشره في الاثنين 13 تموز / يوليو 2015. 11:00 مـساءً
  • شاحنات مبردة أردنية محملة بالخضار والفواكه عالقة على الحدود بانتظار السماح لها بدخول إحدى الدول المجاورة - (أرشيفية)

عبدالله الربيحات

عمان - طالب مزارعون الجهات المعنية بتصدير المنتج الزراعي الأردني، العمل "بجدية" على فتح أسواق وتنشيط الحركة التسويقية، لما لذلك من تأثير مباشر على المزارع والأيدي العاملة ودعم التصدير الوطني.
ووصف هؤلاء ما تقوم به وزارة الزراعة بـ"الجهود الخجولة وغير المثمرة" في هذا السياق، وأن الاختناقات التسويقية أصبحت ظاهرة يعاني منها المزارع والتاجر في كل موسم ولأكثر من منتج.
ولم يغفل مزارعون الإشارة في هذا الخصوص إلى أن أحد أبرز أسباب انخفاض إنتاجية المزارع هو ضعف التسويق الزراعي، ومن وجهة نظرهم فإن تسويق الإنتاج الزراعي يكتسب أهميته كونه ينعكس على زيادة الإنتاج أو تراجعه، وله علاقة مباشرة بتطوير الإنتاج، كما ونوعا، ويشكل ركيزة حقيقية للنمو ويسهم في التخفيف من البطالة وتحقيق الأمن الغذائي.
ويرى مدير عام اتحاد المزارعين محمود العوران أن التسويق الزراعي ورغم أهميته فإنه يواجه بـ"سوء فهم وإهمال من قبل القطاعين الخاص والحكومي"، لافتا إلى أن ما يفتقده القطاع التسويقي للمنتجات الزراعية في الأردن يتمثل بدور القطاع الخاص والعام في هذا المجال، وأن أهمية القطاع الزراعي لا تقاس بمدى مساهمته في الناتج المحلي.
وبين أن نسبة مساهمة القطاع الزراعي في الدول المتقدمة قليلة، إلا أنه يحظى باهتمام كبير باعتباره قطاعا حيويا، موضحا أن التحدي الأكبر الذي يواجه هذا القطاع عدم الاهتمام الكافي به من قبل الحكومات المتعاقبة نظرا لمساهمته القليلة في الناتج المحلي الأمر الذي يعمل على توجيه الموارد إلى القطاعات الأخرى ذات المساهمة الأكبر من وجهة نظر المسؤولين.
وطالب العوران بتوجيه البحث الزراعي وتوحيد مرجعيته، وربطه باحتياجيات القطاع الخاص والاستفادة من ترشيد استخدامات مستلزمات الإنتاج والمياه والاهتمام بالمراعي.
وكان وزير الزراعة عاكف الزعبي قال في تصريح صحفي مؤخرا "إنه سيتم خلال الشهرين المقبلين بدء تصدير الخضار والفواكه إلى روسيا"، موضحاً أنه تم وضع برنامج تنفيذي لإبرام اتفاق مع المصدرين الأردنيين والشركة الروسية، للبدء بعمليات التصدير، وأن العمل جارٍ حاليا على إعداد روزنامة للتصدير من قبل المصدرين.
وأوضح الزعبي أنه برغم إغلاق السوق السوري وتكرار إغلاق السوق العراقي، إلا أنه تم خلال الأيام الاخيرة "تسجيل حركة قوية وزيادة في صادارتنا اليومية، وزيادة الطلب على المنتج الزارعي الأردني في دول الخليج العربي والعراق".
يشار إلى أنه تم يوم أول من أمس تصدير 4660 طنا أي ما مجموعه 245 برادا محملة بالخضار والفواكه الاردنية الطازجة.

abdallah.alrbeihat@alghad.jo

التعليق