الأردن يدين الاعتداء على الأقصى

تم نشره في الأحد 26 تموز / يوليو 2015. 01:22 مـساءً
  • جانب من اعتداء قوات الاحتلال على المرابطين في المسجد الأقصى اليوم

عمان- الغد- دانت الحكومة الاردنية الاستفزازات الاسرائيلية لمشاعر العرب والمسلمين بالاقتحام الذي جرى اليوم للمسجد الاقصى / الحرم القدسي الشريف المتمثل بحادثة اقتحام المسجد صباح اليوم من قبل عدد من المستوطنين ووزير الزراعة الاسرائيلي واعتداءات قوات الاحتلال على حراس المسجد والمصلين .

وقال وزير الدولة لشؤون الاعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة الدكتور محمد المومني ان انتهاك قدسية المسجد الاقصى المبارك / الحرم القدسي الشريف والاعتداء على حراسه وعلى المصلين هو انتهاك لمشاعر جميع العرب والمسلمين ومن شأنه ان يؤدي الى مزيد من مشاعر العداء .

وطالب الحكومة الاسرائيلية بتحمل مسؤولياتها باعتبارها القوة القائمة بالاحتلال والحيلولة دون تكرار مثل هذه الاعتداءات الآثمة على قدسية المكان وعلى الحراس والمصلين .

وكان حراس المسجد الاقصى / الحرم القدسي قد تصدوا صباح اليوم لاقتحامات المستوطنين الاسرائيليين وعلى رأسهم وزير الزراعة الاسرائيلي اوري ارئيل الذي اقتحم الحرم من باب المغاربة وسط حراسة مشددة في ذكرى ما يسمى " خراب الهيكل " واسفرت المواجهات عن اصابة عشرات الحراس والمصلين بالرصاص المطاطي وحالات اختناق جراء الغاز المسيّل للدموع .

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »المسجد الأقصى... خط أحمر (د.هانى عبد الحميد)

    الأحد 26 تموز / يوليو 2015.
    يجب ان يعلم كل "يهود"العالم بما فيهم"بني اسرائيل"وكذلك كل من" ليس به صمم" ممن يعنيهم أو لا يعنيهم الامر ان المسجد الاقصى خط أحمر يشكل المساس به أشد الخطر لا يختنلف فيه 500 مليون عربي ومن ورائهم 1500 مليون مسلم اضافة الى "ماتنبقى"من احرار العالم (اذ تشكل سورة الاسراء الحقيقة كل الحقيقة وبلا جدال) لما حصل اول مرة والوعد الالاهى في ألآخرة للسيناريو القادم الذى ان فاجىء البعض فى احداث الربيع العربي المبهر فانه سوف يفاجىء الجميع لدى الانتهاء من الترتيبات اللازمة لاسطورة"تدمير المسجد الاقصى"وزالبدء بتدميره بالفعل وهذا الامر لا يعنى عرب فلسطين فحسب بل كل المؤمنين فى سائر انحاء العالم. أما من يهيء له خياله المريض ان العرب ألآن مشغولون "بقتل بعضهم البعض الاخر"فانه سيندم اشد الندم لو كان يعلم ما هية النتائج الخطيرة المترتنبة على مثل هذا الانتهاك الاسافر لحرمة أولى القبلتين وثالث الحرمين. اما نحن فنقول وكلنا ايمان بأن"اشتدي أزمة تنفرجي" وانه سيعلم الذين ظلموا من الذين اعتادوا ردات الفعل العربية المشينة في الازمات الكبرى فى غفلة من االزمن انقضت الى غير رجعة وبأقرب مما يتصورون أي منقلب سينقلبون.