الازدحامات المرورية تحول عمان إلى كتلة حديدية

100 مركبة تتعطل يوميا على الجسور والأنفاق

تم نشره في الثلاثاء 28 تموز / يوليو 2015. 12:00 صباحاً
  • ازدحام مروري خانق في احد شوارع عمان خلال وقت الذروة المرورية قبل أيام- (تصوير: أمجد الطويل)

موفق كمال

عمان - تتحول العاصمة عمان هذه الأيام، في أوقات الذروة المرورية، إلى "كتلة حديدية" من المركبات بمختلف فئاتها، في أتون أجواء صيفية لاهبة، تؤثر سلبا على سلوك بعض السائقين، ما يزيد حالة الازدحام المروري ويثير الخلافات بين مستخدمي الطريق.
وتتعطل يوميا نحو 100 مركبة داخل الأنفاق وأعلى الجسور أو في الشوارع الرئيسية والميادين، التي تشهد استخداما منقطع النظير، من قبل المركبات على مدار الساعة، وفق مدير إدارة السير المركزية العقيد ياسر الحراحشة.
ووفق إحصاءات إدارة السير، فإن نحو 130 ألف مركبة دخلت الأردن من جميع المعابر الحدودية، خلال العطلة الصيفية وذلك من سواح وزائرين ومغتربين، منها 100 ألف مركبة في العاصمة عمان، و10 آلاف في الزرقاء، ونحو 20 ألفا في مختلف المحافظات.
ويؤدي تعطل المركبات في هذه الأماكن الى اختناقات مرورية "غير مبررة"، وذلك بسبب نقص البنزين بالمركبة، أو لارتفاع درجة الحرارة بسبب نقص الماء، واحيانا بسبب عطل فني في المركبة.
وفي التنيجة، فإن أعطال هذه المركبات تشل الحركة المرورية لحين حضور رافعة لنقل المركبة.
وأكد العقيد الحراحشة لـ"الغد" انه بعد انتهاء عطلة عيد الفطر، عادة تشهد الشوارع ازدحاما مروريا لمدة أيام وذلك بسبب بداية دوام الموظفين ومراجعة المواطنين بكثافة للدوائر الحكومية، بعد أن توقفوا عن إنجاز معاملاتهم خلال شهر رمضان.
بدوره، قال الناطق الإعلامي لدائرة الجمارك العامة العقيد الجمركي جهاد حجي لـ"الغد" إن معبري العمري والمدورة المحاذيين للحدود مع السعودية، استقبلا منذ بداية حزيران (يونيو) الماضي، وحتى قبل أيام، 165 الفا و618 مركبة ما بين دخول وخروج، استقر منها داخل الأردن 85440 مركبة.
ويعتبر مركز حدود العمري الأكبر في الأردن، حيث يشهد استقبالا للمركبات العائدة من مختلف دول الخليج، وتحديدا من السعودية.
ويرجع العقيد الحراحشة وجود ازدحامات مرورية لعدة أسباب، أهمها زيادة عدد المركبات، لافتا إلى ان الأردن يشهد ارتفاعا سنويا في عدد المركبات، والحاصلين على رخص قيادة، بنسبة تتراوح من 8-10 %، إضافة إلى وجود نحو مليون و800 ألف مركبة حاليا، منها مليون و350 ألفا تعود ملكيتها لمواطنين، وما تبقى عبارة عن مركبات تابعة لمؤسسات حكومية وعسكرية وأمنية.
ويدخل إلى العاصمة عمان يوميا ما يزيد على 150 ألف مركبة قادمة من المحافظات، فيما دعا الحراحشة السائقين الى استخدام الطرق الفرعية بدلا من الرئيسية أثناء فترات الذروة.
وتمتد أوقات الذروة في عمان ومختلف المحافظات، من الساعة السابعة والنصف إلى التاسعة صباحا، ومن الثالثة وحتى الرابعة والنصف عصرا.
ووفق العقيد الحراحشة، فإن هناك عوامل متعددة تتسبب بالازدحامات المرورية إضافة الى زيادة عدد المركبات، منها عدم أهلية الشوارع الرئيسية من حيث البنية التحتية، وعدم قدرتها على استيعاب الزيادة، وكذلك السماح بإنشاء مرافق وخدمات عامة على الشوارع الرئيسة كالفنادق والمستشفيات والمولات ومحطات الوقود.
وأضاف أن حل مشكلة المرور يحتاج إلى تكاتف وتعاون جميع الجهات المعنية بالملف المروري، ومنها (هيئة قطاع النقل، وزارة الاشغال، امانة عمان، البلديات وإدارة السير).

mufa.kamal@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »ترخيص المركبات (ضياء)

    الثلاثاء 28 تموز / يوليو 2015.
    لحل مشكلة تعطل السيارات يجب منع ترخيص السيارات التي عمرها اكثر من 10 سنوات
  • »إعفاءات جمركية (موظف)

    الثلاثاء 28 تموز / يوليو 2015.
    المركبات في القديمة كثيرة !!

    لذا أقترح منح جميع موظفي الحكومة إعفاءات جمركية !! ولو بشروط على حسب الدرجة الوظيفية !!

    وتسهيل عمبية شطب المركبات القديمة !!