سفارة العراق تحتفي بمريم البياتي

تم نشره في الأربعاء 29 تموز / يوليو 2015. 10:58 صباحاً - آخر تعديل في الأربعاء 29 تموز / يوليو 2015. 12:32 مـساءً
  • مريم البياتي-(أرشيفية)

عمان- الغد- تقيم السفارة العراقية في عمان يوم غد الخميس، حفلا تكريميا للطالبة مريم البياتي بعد تفوقها بالحصول على المرتبة الأولى في الفرع العلمي بمعدل 99، في امتحانات الثانوية العامة "التوجيهي".

وأشعل حصول البياتي وهي عراقية الجنسية مواقع التواصل الاجتماعي لا سيما أن عشرات الصفحات المعنية بالشأن العراقي بالإضافة إلى وسائل إعلام، تناقلت الخبر على نطاق واسع.

ووفق ما أبلغ "الغد" السفير العراقي في عمان جواد هادي عباس، فإن الرئيس فؤاد معصوم حرص على كذلك على التعبير عن فخره واعتزازه بالطالبة، مشيراً إلى أن بطاقة تهنئة ستصل من الرئيس معصوم إلى الطالبة البياتي.

يشار إلى أن البياتي لا تستطيع، بحكم جنسيتها غير الأردنية، أن تنافس على مقعد في جامعة أردنية ضمن قوائم القبول الموحد، أو أن تحصل على منحة دراسية في إحدى جامعات المملكة، الأمر الذي أثار أيضا جدلا واسعا على مواقع التواصل.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »مريم البياتي (رانية رياض)

    الجمعة 31 تموز / يوليو 2015.
    مبروك النجاح
  • »ملحوظة قانونية (موظف في الجامعة الهاشمية)

    الأربعاء 29 تموز / يوليو 2015.
    ما أقدمه رأي شخصي، حول قبول الطالبة مريم البياتي في الجامعات الرسمية
    الطالبة مريم هي ابنة عضو هيئة تدريس في الجامعة الهاشمية هو الدكتور عبد الكريم صادق مهدي البياتي، وحسب ما يتضح من "أسس القبول للطلبة في الجامعات الأردنية الرسمية" التي تؤكد أنه "يقبل في الجامعة أحد أبناء أعضاء هيئة التدريس العاملين فيها, وأبناء أعضاء هيئة التدريس السابقين الذين امضوا عشر سنوات على الأقل في الخدمة" ولم تذكر أو تحدد الأسس جنسية معينة لعضو هيئة التدريس، ويجري اتفاقات ربما غير مكتوبة بين الجامعات بحيث يجوز تبادل الطلبة من أبناء أعضاء هيئة التدريس، فابن عضو هيئة التدريس في الهاشمية قد يدرس في الأردنية إذا لم يكن التخصص متوفرا.
    وكذلك فالأسس لم تقل كذلك الطلبة الأردنيين، بل قالت "أسس قبول الطلبة" بشكل عام دون تحديد جنسية معينة بالرغم من الأعم هم طلبة أردنيين.
    كما أنه يمكن قبول الطلبة وحسب نص الأسس أيضاً: "يقبل الطلبة غير الأردنيين تنفيذاً للاتفاقيات الثقافية بقرار من وزير التعليم العالي والبحث العلمي/رئيس مجلس التعليم العالي". وعليه لها فرصة للقبول في الجامعة بإحدى الطريقتين. كما أن الأسس تذكر أنه: "يجوز في حالات خاصة ترتبط بالمصلحة العامة قبول ما لا يزيد على (5) خمسة طلاب من غير الأردنيين في كل جامعة رسمية ممن لا تنطبق عليهم شروط القبول فيها وبقرار من رئيس مجلس أمناء الجامعة". وهذا مدخل ثالث للطالبة المتفوقة، فلا داعي للإحباط.