فهد الخيطان

الدولة لا تدافع عن قيمها

تم نشره في الجمعة 31 تموز / يوليو 2015. 11:08 مـساءً

مؤسسات الدولة متواطئة، وتكيل بمكيالين؛ لا تترك شاردة أو واردة على مواقع التواصل الاجتماعي، إلا وتلاحق أصحابها وتحاسبهم بتهم تهديد الأمن الوطني، وتقويض نظام الحكم. في المقابل، لا تحرك ساكنا بحق جماعات سياسية وشخصيات نيابية، ترمي الأردنيين بأقذع الأوصاف، وتتهمهم بالفجور والرذيلة وارتكاب الفواحش.
مهرجان الفحيص الذي أوقد شعلته سمو ولي العهد الأمير الحسين بن عبدالله، ومهرجان جرش من قبل الذي افتتحه رئيس الوزراء، هما في تعريف هؤلاء "مواخير ودور رذيلة"، تمارس الفجور والمجون.
مهرجان جرش الذي احتضن أرقى الفرق الموسيقية هذا العام، وأجمل الأصوات العربية، وصدح صوت عمر العبداللات يوم افتتاحه بأجمل الأغاني الوطنية، واستقبل عشرات الشعراء والمثقفين العرب، صار في عرف هؤلاء فحشا ورذيلة. الآلاف من الأردنيين وضيوفهم العرب الذين شاركوا في فعالياته، كانوا رواد مواخير، حسب بيان جبهة العمل الإسلامي، وبعض النواب من "حبايب" الدولة.
لم يلفت نظر المتطرفين في "جرش" سوى حضور الفنانة الرقيقة نانسي عجرم. غاظهم حضور الآلاف لحفلها. ومما قالوه عنها، بدا لي أنهم تابعوا الحفل بتركيز كبير!
مهرجان الفحيص الذي كرّم عميد الصحافة الأردنية الراحل محمود الكايد "أبو عزمي"، واحتفى بقامات أردنية من وزن المؤرخ الكبير الدكتور محمد عدنان البخيت، وشخصيات سياسية كالدكتور عبدالسلام المجالي والمهندس سمير قعوار، وشاعر عربي بلغ العالمية هو أدونيس، كما أقام ركنا لمدينة مسقط العُمانية بتاريخها العربي والإسلامي العريق؛ المهرجان الذي يحمل منذ أن انطلق شعار "الأردن تاريخ وحضارة"، صار في قاموسهم "ماخورا". وبماذا يوصف رواد المواخير في هذه الحالة؟!
لم يرفع مسؤول رأسه ليرد الاتهامات عن مناسباتنا الوطنية، أو ينتصر لكرامة الأردنيين التي تعرضت لإهانات بشعة. صمتوا كلهم؛ الليبراليون والمحافظون.
ولم تتحرك جهة رسمية واحدة، وكأن أحدا فيها لم يقرأ أو يسمع بالبيانات المنشورة في جميع وسائل الإعلام، والتعليقات المهينة على صفحات "التواصل الاجتماعي".
"بوست" واحد تشتم منه رائحة التطاول، أو التعاطف مع الفكر المتطرف، يؤدي بصاحبه إلى السجن. بينما الإساءة لشعب بحاله، ولمؤسسات وطنية كمهرجاني جرش والفحيص، تقابل بالطبطبة والصمت.
تجريم الثقافة والفن والموسيقى، ليس تهمة تستحق المساءلة. ووصف رواد المهرجانات من المواطنين بالفجور والرذيلة، لا يحرك الحمية في النفوس. إنها شأن لا يعني الدولة في شيء؛ إذ ما دام الكلام لا يقترب من حدود السياسة، فلا خص للمؤسسات الرسمية فيه.
المعادلة ذاتها قائمة منذ سنين؛ افعلوا ما شئتم في المجتمع، لكن لا تقتربوا من مؤسسات الحكم، ولكم الأمان.
بعض من سنّوا سيوفهم في وجه المهرجانات، ورموا الفن والفنانين بأوسخ الصفات، هم وكما القول الدارج "في عب الدولة". حاضرون للدفاع عن الحكومات عندما يجدّ الجد، ويحظون بمعاملة تفضيلية في الانتخابات وسواها من مناسبات.
والتواطؤ مع هؤلاء مكشوف ولا يحتاج إلى براهين؛ فكل ما قالوه بحق المهرجانات والثقافة الأردنية، لم يلق ردا في وسائل الإعلام المحسوبة على الدولة؛ تلفزيون وصحف، وأقلام، ومواقع.
لم يتجرأ وزير أو صاحب دولة على الرد عليهم، فيما هرع البعض إلى مناسباتهم بحثا عن الشعبية.
متى ستتحرك الدولة للدفاع عن قيمها المدنية؟ هذا إن كانت صادقة فيما تدّعي.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »مقال رائع (خالد الكركي)

    السبت 1 آب / أغسطس 2015.
    ألله عليك يالخيطان كلامك جواهر والله وانا كل ما أقرأ لك مقالا فانه يزيد اعجابي بك وبعقليتك وجرأتك وشجاعتك في قول الحق. فمتى كان الغناء والفن فجورا ومتى كانت المهرجان الفنيه فحشا !! لو كان هذا الامر صحيحا لاعتبرت كل العالم فاحشين.. .هؤلاء الناس المعادين لكل شىء جميل ومبهج ترونهم يهللو ويصفقو للارهاب والذبح وقطع الرؤوس بينما لا يعجبهم اي شىء يفرح الناس ويرتقي بمشاعرهم لانهم يريدون للشباب ان تكون مشاعرهم مع الارهاب والتكفير والتدمير والتخلف ..
  • »الدولة ﻻ تدافع عن قيمها (Kayed Hamarneh)

    السبت 1 آب / أغسطس 2015.
    أصبت كبد الحقيقة أستاذ فهد .
    بالعامية : والله لو جبنا عباقرة التحليل النفسي والسياسي في العالم ، لما استطاعوا تحليل السياسية اﻷردنية .
  • »معنى المعارضة (محمد ابو رمان)

    السبت 1 آب / أغسطس 2015.
    الى خالد صالح - معارضة لاتعني شتم والفوضى وتحريض على الفتن الحرية الها حدود ومدام انت تحت القانون ماحدا بيجي فيك وهذا حكي بكل العالم - ... ياريت تسأل العراقي والسوري عن الاردن .. بالنسبة لموضوع ان اتفق مع كاتب بكل حرف كتبو احنا بلد حر الي بدو يروح على مهرجان هو حر والي بدو يظل بالمساجد هو حر .. الي راح على مهرجان هذا مواطن زيك زيو وبدفع ضرايب لايجوز لاي جهة تتطول علية وان فعل هناك قانون يجب محاسبتو من خلالو تعلم من الهند فيها مليون ملة ودين وكلهم متعايشين تحت وطن واحد اسمو هند مافي حدا بعتدي على معتقدات الثاني اتمنى التعلم من اخلاق النبي محمد وصحابتو عندما كانو في مدينة يتعيشون مع اليهودي ومسيحي ومهرجانت الشعر شغالة عمرو الاسلام مكان ضد الفن والثقافة وحياة والانبساط انما عندما دخل الخوارج على الاسلام تحرف كثير من الاحاديث وهذا ما نجنية اليوم من هؤلاء المتطرفيين الخلاصة يجب على نواب اصدار قانون منع الكراهية يحاسب كل من يحرض على كراهية وعلى قمع الاخر مجرد انو مامشي على كيفو..
  • »مهرجانات الاردن الثقافية (ابراهيم عبد القادر)

    السبت 1 آب / أغسطس 2015.
    يا سيدي عدد سكان الاردن حالي السبعة ملايين ، وجماعة السيد همام سعيد الاخوان المنحلين واتباعهم لا يزيدوا عن بعض الف ، يا جماعه الا تنادون بالديمقراطية فأين رغبة الأكثرية إذن ؟؟؟ مشان الله بكافيكم مزاوده على وكسب شعبيه رخيصه ،
  • »تعقيب (ابووندي)

    السبت 1 آب / أغسطس 2015.
    السيد فهد ... التحالف بين الطرفين قائم منذ قيام الدولة..: الدين اداة للحكم دون تكلفة في ظل انتشار الجهل... الدولة التي تتخذ الدين او جزءا منه اساسا لشرعية وجودها تضطر للتعامل مع الواقع فهي مدنية حينا ومحافظة حينا اخر... وهو كالسحر الذي في النهاية سينقلب على الساحر.... نرى ذلك في جارتنا التي طالما استخدمت الدين اداة للحكم والنهب وما شابه ذلك... من تشير اليهم تراهم في الافراح والاتراح وفي كل مناسبة يتصدرون المجلس والعامة غارقة في الجهل والدولة لايعنيها ذلك... فالكل مستفيد....العالم يفكر بالوصول الى المريخ ونحن لازلنا غير متفقين هل نقول رمضان مبارك او رمضان كريم..... الله يرحمنا برحمته .....
  • »الفن يسمو بالعلاقة بين الرجل والمرأة (خالد)

    السبت 1 آب / أغسطس 2015.
    الفن يسمو بالعلاقة بين المرأة والرجل، ويجعل هذه العلاقة تقوم على أساس الحب والعاطفة، بينما الرذيلة هي تأسيس علاقة المرأة بالرجل على أساس المال أو منفعة أخرى غير الانسجام الروحي بين الطرفين.
    بالنسبة لهؤلاء الذين يدعون المحافظة على العفة تقوم العلاقة بين الرجل والمرأة على أسس غير الحب والانسجام العاطفي والروحي. وهم في الحقيقة أقرب من غيرهم إلى الرذيلة.
  • »يسلم ثمك (خلدون)

    السبت 1 آب / أغسطس 2015.
    يا زلمة يسلم ثمك على الكلمات الرائعة.
  • »كيف ذلك؟؟ (يوسف صافي)

    السبت 1 آب / أغسطس 2015.
    القيم والعادات والتقاليد تحكمها ثقافة وعقيدة الشعوب ملازم حي للفرد لايمسح بجرة قلم اوبهوى شخصي وواجب الدولة ان تعمل على موائمة المستحدث مع الموروث وليس الإجبار لأن ذلك يولد الصدام الذي هوأشد ضررا من السير بعكس السير استاذ فهد(صدام المعايير) "ولايغير الله مابقوم حتى يغيروا مابانفسهم"
  • »الرأي الاخر المظلوم (خالد صالح)

    السبت 1 آب / أغسطس 2015.
    ماهو تعريف الكاتب المحترم لمدنية الدولة،أليس هو احترام الحقوق المدنية كاملة لجميع المواطنين وعلى رأسها حق التعبير بحرية وان كان هذا الرأي يخالف رأ ي الأغلبية وهذا لا ينطبق على الحالات التي ذكرها الكاتب(انها تمثل الأغلبية)،كنت أتمنى ان يقف الكاتب ضد الملاحقات الأمنية لمن كتب رأيا معارضا على وسائل التواصل الاجتماعي وإذا به ينادي ان يشمل هذا الإجراء المعارضين لإقامة مهرجانات فنية،كلما اتسع صدر النظام وأدواته على تقبل الاّراء المعارضة،كلما زادت قناعة الناس اكثر بسياسات النظام وتوجهاته،وكلما زادت القبضة الأمنية كلما زادت القناعة بهشاشة السياسات والأفكار وأنها لا تتمتع باغلبية شعبية.
  • »حرية وتحرر وتناقض (مواطن)

    السبت 1 آب / أغسطس 2015.
    في بلادنا توجد الحرية بشكل جيد نسبياً، الحرية الشخصية أعني.

    فمثلاً، اشهار الافطار في نهار رمضان بدون عذر جنحة قانونية وإثم عظيم في الدين، لكن لن يحاسبك اي -شخص عادي- في الشارع لو اردت ذلك. البعض يراها مجاهرة وانتهاك لحرمة الشهر وتحدي لمجتمع محافظ والبعض الاخر يراها حرية شخصية في مجتمع علماني متحرر.

    وكذلك قياساً شرب الخمر او حرية اللباس او سماع الاغاني او حفلات الرقص او اداء العبادات او اعفاء اللحية.

    لكن مشكلة الليبراليين العرب ليست في مناخ الحرية، بل في تمسك الطرف الآخر بمبادئه.
    يريدون كل الحق في انتقاد ما يعتبرونه تطرف وتديّن لكن لا يريدون للمتدين ان ينتقد ما يراه انحلال.