20 ألف دونم و30 ألف طن سنويا تسد 50 % من استهلاك الأردنيين للتفاح

تم نشره في الاثنين 3 آب / أغسطس 2015. 11:00 مـساءً
  • فاكهة التفاح - (أرشيفية)

عبدالله الربيحات

عمان - أكد الناطق الإعلامي لوزارة الزراعة الدكتور نمر حدادين أن الإنتاج المحلي من التفاح يسد نحو 55 % من احتياجات السوق، مشيرا إلى مناخ منطقة الشوبك يعد مناسبا لزراعة أشجار التفاح، نتيجة ارتفاعها عن سطح البحر بنحو 1400 متر.
وقال حدادين لـ"الغد" إن زراعة التفاح في الأردن بدأت على نحو إنتاجي تجاري كثيف في منطقة الشوبك قبل أكثر من ثلاثين عاما، من خلال إنشاء مجموعة من المزارع الكبرى المتخصصة في هذه الفاكهة ذات القيمة الغذائية العالية، فيما تقدر المساحات المزروعة بحوالي 20 ألف دونم وتنتج نحو 30 ألف طن سنويا.
وأشار إلى وجود مزارع صغرى في محافظتي عجلون وجرش تحتوي على أشجار التفاح ضمن أشجار أخرى على مساحات محدودة، ما يؤكد ضرورة الانطلاق إلى رحاب أوسع في زراعة أشجار التفاح في مناطق عديدة صالحة لها من الناحية المناخية والإنتاجية.
وكشف عن أن شجرة التفاح تعد ذات إنتاجية طبيعية عالية جدا في المناطق الصالحة لها، خصوصا إذا كانت من الأصناف الملائمة للأراضي، من حيث التربة والهطل المطري السنوي والارتفاعات المناسبة عن سطح البحر، بحيث يمكنها أن ترفد الاقتصاد الزراعي بموارد إضافية كبيرة لأن الدونم الواحد يعطي أكثر من طن في كل موسم.
وأشار إلى وجود تحديات يواجهها مزارعو التفاح في لواء الشوبك، والمتمثلة في انخفاض الأسعار في ذروة الموسم الإنتاجي، نتيجة المنافسة الخارجية وارتفاع تكاليف مدخلات الإنتاج، منوها إلى أن المزارعين هناك يطالبون بإعفاء المنتج المحلي من ضريبة المبيعات.
وبين حدادين أن شجرة التفاح تعد شجرة عريقه عمرها يعود إلى 600 سنة قبل الميلاد، وموطنها الأصلي الصين، وللثمرة قيمة غذائية عالية، حيث تعمل على تقليل "الكولسترول" في الشرايين، وتساعد على الهضم وتنظف الأسنان وتقوي اللثة، فضلا عن أنها مضاد للأكسدة، فيما يعمل عصير التفاح على خفض احتمالات تصلب الشرايين، والإصابة بالأورام السرطانية.
بدورها، تلعب جمعية مزراعي التفاح دورا رئيسيا بالتعاون مع وزراة الزراعة لتبادل الخبرات وعقد دورات الإرشاد والبحث العلمي، وفتح أسواق تصديرية.
وتعتزم الجمعية بالتعاون مع وزارة الزراعة إقامة معرض للتفاح الأردني خلال الشهر المقبل لإطلاع المواطن على أصناف التفاح المنتجة في الشوبك ومميزاتها والترويج لها.
يشار إلى أن كافة العاملين في تعبئة وتوضيب التفاح في مناطق الإنتاج هم من أبناء منطقة الشوبك نفسها.

abdallah.alrbeiha[email protected]

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »بلاد الخير بلادنا (مدحت ايوب)

    الثلاثاء 4 آب / أغسطس 2015.
    نرجو من وزارة الزراعة دراسة جميع اراضي الحكومة الصالحة للزراعة في جميع انحاء الوطن الحبيب و وضع نشرة او تقرير بما تصلح هذه الارض للزراعة مع عمل دراسة جدوى مبسطة لنوع المزروع الصالح للزراعة في كل اقليم مناخي و دراسة الجدوى تشمل كل شيء تكاليف العمالة و الاشتال و المياه .... الخ و طرح هذه الاراضي باجرة رمزية سنويةاو اكثر و طرحها في عطاءات منفردة و ذلك للاستفادة منها من قبل الشباب الراغبين للعمل و الاستثمار في هذا المجال و من خلال هذا العمل يكون هناك عدة فوائد من اهمها تشغيل الشباب و تقليل الاستيراد مما يحافظ على العملات الصعبة و استصلاح الاراضي و تشجيع المنتج الوطني و العديد من الفوائد الاخرى .... اقتراح من واحد بحب الاردن كثير .... الله يحفظلنا ارض الخير و شعب الخير و ملك الخير .....