مسجد عين البيضاء الكبير بلا إمام منذ سبعة أشهر

تم نشره في الخميس 6 آب / أغسطس 2015. 11:00 مـساءً

فيصل القطامين

الطفيلة- يفتقد مسجد عين البيضاء الكبير لإمام و مؤذن وخادم منذ أكثر من سبعة أشهر، بعد إحالة إمامه الى التقاعد، فيما يقوم على الامامة متطوعون من المصلين في وقت تراجع فيه مستوى النظافة.
ويطالب مواطنو البلدة التي يزيد عدد سكانها على 20 ألفا، بتوفير إمام للمسجد الكبير الذي يؤمه أغلب المصلين، كونه الأكبر بين مساجد البلدة، علاوة على مطالب بتوفير مؤذن لرفع الأذان في مواعيده، وخادم لادامة نظافة المسجد ومرافقه المختلفة .
 وترك إحالة الإمام السابق على التقاعد فراغا كبيرا، بحيث يتطوع البعض للإمامة، وفي أحيان أخرى ينتظر المصلون وقتا طويلا لحضور اي شخص قادر على الامامة.
وأكد رئيس لجنة إدارة المسجد الشعبية أمجد البداينة أن مسجد عين البيضاء الكبير يعتبر المسجد الأهم في البلدة كون أعداد كبيرة من المصلين تؤمه في كل صلاة وكونه يقع على طريق رئيس نافذ فإنه يشكل مقصدا للمسافرين للصلاة فيه.
وأشار البداينة إلى  أن إرباكا يسود في كثير من الأحيان عند إقامة الصلوات، بسبب عدم وجود إمام في المسجد، حيث يتبرع  البعض ممن يجد في نفسه الكفاءة للإمامة . 
ولفت إلى أن بعض مساجد القرية الصغيرة والتي يصل عددها نحو 34 مسجدا والتي لا يؤمها الكثير من المصلين يتوفر فيها إمام ومؤذن وخادم، فيما ترك المسجد الكبير دون  إمام أو أي من  تلك الوظائف التي تعتبر ضرورية، مؤكدا انه من الأولى أن ينقل إمام من اي من المساجد الاخرى الى المسجد الكبير لأهميته وأولويته التي تفرض وجود كل الوظائف اللازمة في أي مسجد.
ودعا المواطن محمد محمود  إلى توفير امام ومؤذن وخادم في المسجد الكبير، وان لا يترك دون توفيرها فيه، لأهمية ذلك من حيث احتمال أن يؤم الناس في الصلوات أشخاص غير مؤهلين، ولا يجيدون قراءة القرآن أو التقيد بأحكام الإمامة الصحيحة.
وبين أنه يضطر أحيانا وبسبب عدم وجود إمام في المسجد إلى تناوب أئمة من مساجد أخرى والذين لا يلتزمون بالإمامة وفق ما كلفوا بها.
من جانبه، بين مدير أوقاف الطفيلة إسماعيل الخطبا أن محافظة الطفيلة تعاني من نقص كبيرة في أعداد الأئمة، خصوصا ان فيها أكثر من 185 مسجدا، فيما النقص يطال أكثر من 148 مسجدا.
وأشار الخطبا إلى أن الوزارة قامت بتعيين عدد من الأئمة الأسبوع الماضي وأن إجراءات التعيين جارية، ومنها المقابلة التي تم إرسال كافة المعينين الى الوزارة لهذه الغاية، حيث سيتم تسلمهم أعمالهم كأئمة الأسبوع المقبل، لحل مشكلة نقص الأئمة في بعض المساجد.
ولفت إلى ان الإمام يجب أن يحمل مؤهل الإجازة الشرعية كشهادة الدبلوم في الشريعة ليكون مؤهلا للعمل كإمام، اما المؤذنون فيتم تعيينهم على نظام الدرجة الثالثة ممن  لا يحملون شهادة الثانوية العامة.
وأشار الخطبا الى أن   1200 مواطن من  الأهالي في محافظة الطفيلة وقعوا عريضة رفعت الى المحافظ لمخاطبة وزارة التعليم العالي، طالبوا فيها بفتح كلية للشريعة في جامعة الطفيلة التقنية لفتح الباب أمام الطلبة لدراسة تخصص الشريعة، بما يوفر عددا من المؤهلين في مجال الإمامة والوعظ والإرشاد ولسد النقص الكبير الحاصل في أعداد الأئمة التي تعاني منها مساجد في الطفيلة.

التعليق