مذكرة نيابية تؤكد تأييدها لعاصفة الحزم وأهمية العلاقات الأردنية السعودية

تم نشره في الأحد 9 آب / أغسطس 2015. 11:00 مـساءً

عمان - الغد - تقدم نواب أمس، بثلاث مذكرات، أيدوا فيها "عاصفة الحزم"، العربية الرامية لوقف التدخل الإيراني في المنطقة العربية، فضلا عن المطالبة بشمول موظفين مصنفين ومتقاعدين من أمانة عمان الكبرى علاوة شخصية شهرية.
وفي هذا الصدد، أعاد 36 نائبا تأييدهم ودعمهم لعاصفة الحزم الرامية لتحرير اليمن مما أسموه "المد الفارسي"، مثمنين في الوقت عينه زيارة ولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان التي قام بها الى المملكة مؤخرا.
جاء ذلك في مذكرة نيابية تبنى التوقيع عليها النائب خليل عطية، وجاء فيها أن "لقاء جلالة الملك عبدالله الثاني مع الامير محمد يشكل محطة مفصلية في تطوير العلاقات الاردنية  السعودية وتعزيزها من أجل خدمة البلدين وأمتنا العربية".
واضافت المذكرة "نثمن عاليا زيارة الأمير محمد الى الاردن خاصة في هذا الظرف الدقيق لأمتنا العربية".
كما ثمن النواب البيان المشترك الذي صدر عقب المباحثات التي أجراها جلالة الملك مع ولي ولي العهد السعودي، والذي "عبر عن  تشخيص عميق لقضايا الأمة، كما عبر عن موقف مشترك قوي في مواجهة التحديات التي تمر بها المطقة". 
وأكدت المذكرة "رفض التدخلات الإيرانية في الشؤون الداخلية للدول العربية، والوقوف بحزم ضد التمدد الإيراني وتدخله في الشؤون العربية".
وثمنت دور "كل من ساهم من الشخصيات الوطنية الأردنية في تطوير العلاقات السعودية الأردنية".
إلى ذلك، طالب 20 نائبا في مذكرة تبنى التوقيع عليها النائب عامر البشير، بشمول الموظفين المصنفين والمتقاعدين من "الأمانة" بتاريخ الأول من نيسان (إبريل) 2014 بقرار مجلس الأمانة الأخير المتضمن "منح الموظفين الذين سيتم احالتهم إلى التقاعد من أمانة عمان، والبالغ عددهم 1150 موظفا مصنفا علاوة شخصية شهرية لتقليص الفجوة مع من يتقاضون رواتب تقاعدية من الضمان وذلك تحقيقا للعدالة".
كما تبنى النائب بسام البطوش مذكرة وقع عليها 34 نائبا يطالبون فيها بإجراء أعمال التوسعة وإعادة الإنشاء للطريق الذي يربط محافظة الكرك بالطريق الصحراوي عبر بلدية محي نظرا لحيوية هذا الطريق.

التعليق