اكتشافات أثرية في جرش تعود للعصر الحجري

تم نشره في الأحد 16 آب / أغسطس 2015. 12:00 صباحاً

صابرين الطعيمات

جرش - تمكن فريق من طلبة كلية الآثار في الجامعة الأردنية من اكتشاف عدد من الجماجم البشرية تعود لفترة العصر الحجري الحديث (قبل نحو 9000 عام)، في موقع تل أبو الصوان، وفق مدير آثار جرش أحمد الشامي.
وقال الشامي إن هذه الاكتشافات مهمة جدا وهي تؤرخ لحقبة تاريخية قديمة ومهمة تحاكي جماجم أثرية عثر عليها في مدينة أريحا في فلسطين وفي منطقة عين غزال في عمان، وهي عبارة عن جماجم أثرية وبقايا عظام وبقايا جدران من الطين المشوي وجدت في الجزء الجنوبي الشرقي من المدينة الأثرية.
وأوضح أن هذا هو الموسم السادس لتنقيبات موقع تل ابو الصوان من قبل طلبة قسم الآثار بالجامعة الأردنية وبإدارة الدكتورة ميسون النهار حيث عثر في الموقع على مجموعة من الجماجم الادمية والتي تعود لفترة العصر الحجري الحديث ما قبل الفخاري.
وأكد الشامي ان هذا الاكتشاف من أهم الاكتشافات الذي يؤرخ ويقدس تاريخ الأجداد وهو يتمثل بأخذ جماجم كبار العشائر بعد وفاتهم بفترة معينة وتحلل ما في داخل هذه الجماجم وتنظيم الجمجمة ومن ثم تعبئتها بالجبس ووضع مكان العيون أحجارا كريمة ثمينة وتدفن تحت أرضيات البيوت في تلك الفترة تبركا بالأجداد، وكذلك الاحتفاظ بها بطرق تضمن الحفاظ عليها وديمومتها وقد تم العثور عليها داخل عمارة سكنية تم بناؤها من جذوع الأشجار وبطرق هندسية وفنية مميزة وباقية منذ آلاف السنين.
وبين أن فريقا من طلبة الجامعة الأردنية يعملون في الموقع منذ شهرين بالتعاون مع مديرية آثار جرش في موقع تل أبو الصوان الذي يقع في الجنوب الشرقي من قوس النصر ( بوابة هدريان ) ويبعد عنها 500 متر، وهو يمثل مرحلة موغلة في القدم من تاريخ الأردن في فترة العصر الحجري الحديث ما قبل اكتشاف الفخار ودلالة اكتشاف الجماجم دلالة على تقديس الأجداد.
وقال الشامي إن فريقا آخر يعمل داخل المدينة الأثرية خلف معبد ارتيمس مباشرة من الجامعة الألمانية الدنماركية ولمدة 40 يوما، سجل اكتشافا لآثار من الفترة المملوكية وأرضيات فسيفسائية ملونة ومزخرفة وغيرها من القطع الأثرية التي تمثل حقبة تاريخية مهمة.

التعليق