رئيس بلدية الزرقاء ينتقد تخلي المشاريع الصناعية عن مسؤوليتها الاجتماعية

تم نشره في الأحد 16 آب / أغسطس 2015. 11:00 مـساءً

حسان التميمي

الزرقاء- قال رئيس بلدية الزرقاء المهندس عماد المومني خلال جلسة حوارية نظمها مركز إمداد  للإعلام، أمس حول "أولويات التنمية في المحافظة"، إن المسؤولية الاجتماعية للصناعات القائمة في المحافظة والتي تشكل 50% من مجمل الصناعات الوطنية غائبة، حيث لا تقدم أي دعم يسهم في تعزيز الخدمات المجتمعية، مضيفا أن نسبة البطالة في المحافظة تصل إلى 25% من القوى العاملة.
وقال المومني بحضور الرئيس التنفيذي للمركز العين نبيل الشريف إن قانون البلديات قاصر عن التعامل مع المشاريع التنموية للبلديات ولا يتيح للمجالس البلدية اتخاذ القرارات المناسبة في الأوقات المناسبة، رغم أن التنمية هي الوسيلة الأمثل للنهوض بالاقتصاد الوطني و محور التنمية الرئيس هو الإنسان.
وبين أن البلدية ستعمل على استبدال وحدات الإنارة في الشوارع التي تكلف سنويا 2 مليون دينار ، بمصابيح أخرى موفرة للطاقة، إضافة إلى دراسة استغلال الطاقة الشمسية والاستفادة منها.
وقال مساعد محافظ الزرقاء لشؤون التنمية زياد القطارنة إن المحافظة التي تبلغ مساحتها 4797 كيلومترا مربعا تعاني من كثافة سكانية في منطقة القصبة ولواء الرصيفة، إضافة إلى تحديات أخرى أبرزها ارتفاع نسبة التلوث وتداعيات أزمة اللجوء السوري . وتحدث رئيس غرفة تجارة الزرقاء حسين شريم، عن أهمية المشاريع الصناعية والتجارية التي تحرك الاقتصاد وتدفع عجلة التنمية وتسهم في الحد من الفقر والبطالة، مضيفا ان أي مشروع استثماري يحتاج الى بنية تحتية ملائمة تسهل أعماله، داعيا الى أهمية التخطيط لمشاريع تنهض بالوسط التجاري في الزرقاء .
وقال الشريف، إن هذه الجلسة الحوارية تعتبرالثالثة ضمن  مشروع " صيوان" الذي ينفذه مركز إمداد للإعلام في المملكة خلال الشهور المقبلة بالتعاون مع وزارة الشؤون السياسية والبرلمانية والاتحاد الأوروبي.
وأوضح ان المشروع يهدف إلى منح المواطنين الفرصة للمشاركة في تحديد أولويات التنمية في محافظاتهم، وتعزيز ثقافة الحوار و إدماج المواطنين في صياغة الخطط والبرامج الموجهة لهم.
واضاف أن مشروع صيوان يأتي لتعزيز المشاركة السياسية على المستوى المحلي إلى أن يتم تطبيق مشروع اللامركزية الذي يهدف إلى إشراك المواطنين في تحديد أولويات تنمية مناطقهم وإعطائهم الفرصة لإبداء آرائهم حول أجندة التنمية المحلية.
وبين ان المركز سيقوم في ختام المشروع برصد الأولويات الوطنية في المحافظات الأردنية كافة وإرسالها إلى أصحاب القرار لإطلاعهم على آراء المواطنين وترتيبهم لأولويات التنمية في مختلف محافظات المملكة.
كما تطرق منسق هيئة شباب كلنا الأردن المحامي عبد الرحيم الزواهرة الى أهمية القطاع الشبابي في تعزيز المشاريع التنموية ، مشيرا الى ضرورة تدريب وتأهيل الشباب لادخالهم سوق العمل .
ولفت مدير الثقافة رياض الخطيب، الى أهمية الارتقاء بالوعي والثقافة لما لها من دور محوري في تعزيز التنمية  في كافة الجوانب السياسية والفكرية والاقتصادية والاجتماعية ، اذ ان تعزيز السلوكيات والممارسات الايجابية وانضاج ثقافة المواطنين ينعكس بالضرورة على أحداث التنمية المستدامة الشاملة.

التعليق