رئيسا مجلسي الأعيان والنواب يتسلمان تقرير حقوق الإنسان

مجلس الأمة يؤكد أهمية "حقوق الإنسان" وانفتاحه على توصيات المركز

تم نشره في الأربعاء 19 آب / أغسطس 2015. 11:00 مـساءً

عمان - تسلم رئيسا مجلسي الأعيان عبدالرؤوف الروابدة والنواب عاطف الطراونة، نسخة من تقرير المركز الوطني لحقوق الإنسان عن حالة حقوق الإنسان في الأردن لعام 2014، وذلك خلال استقبالهما كل على حدة أمس رئيس مجلس أمناء المركز محمد عدنان البخيت والمفوض العام للمركز موسى بريزات.
وأكد الروابدة أهمية دور المركز في ترسيخ ونشر ثقافة حقوق الإنسان فكرا وممارسة وفق المعايير الدولية والمقتضيات الوطنية للوصول إلى حياة ديمقراطية متوازنة.
وأشار إلى أن التعديلات الدستورية الأخيرة رسخت مفاهيم الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان، مثمناً الدور الذي يقوم به المركز ومساهمته الفاعلة في حماية الحريات وحقوق الانسان في الاردن بكل حيادية ومصداقية وموضوعية.
ودعا الروابدة اعضاء مجلس أمناء المركز الى حضور جلسات لجان المجلس المتعلقة بمناقشة القوانين التي تُعنى بالحريات وحقوق الانسان وإبداء الرأي فيها للمساهمة في إثراء الحياة الديمقراطية.
من جهته، أكد الطراونة ان المجلس يساند ويدعم المركز، معربا عن تقديره الكبير لدور المركز في تعزيز الوعي المجتمعي ازاء حماية حقوق الانسان في المملكة.
وشدد على أن مجلس النواب معني ومهتم بالاطلاع على التقرير، مبيناً أنه سيتم عرض التقرير على اللجان المختصة في المجلس ليطلع اعضاء المجلس كافة على التوصيات التي خلص اليها التقرير.
بدوره، قال البخيت ان المركز يتوخى بعمله الحيادية والموضوعية ضمن معايير وآليات حديثة متطورة تُلبي المصالح الوطنية، لافتا الى ان المركز مؤسسة وطنية مستقلة لا تمثل حزبا سياسيا ولا جهة معينة وإنما تمثل ضمير الدولة شعبا ومؤسسات، ما يتوجب المحافظة عليها وعلى طابعها الإنساني.
وعرض المحاور الرئيسة للتقرير والدور الذي يضطلع به المركز في مجال حقوق الإنسان، وآليات تعامله مع الطلبات والشكاوى المقدمة له.
من جانبه، أشار البريزات إلى أن مؤسسات الدولة كافة تتقبل وتلبي متطلبات حقوق الانسان وتمد المركز بكل ما يحتاجه من معلومات، ما يضعنا على الطريق الصحيح فيما يتعلق بحقوق الإنسان. -(بترا)

التعليق