مطالبة بفتح كلية لـ "الشريعة" في "الطفيلة التقنية"

تم نشره في الخميس 20 آب / أغسطس 2015. 11:00 مـساءً

 فيصل القطامين

الطفيلة– طالب المئات من أبناء محافظة الطفيلة، وزارة التعليم العالي بفتح كلية لتدريس الشريعة الإسلامية في جامعة الطفيلة التقنية لتخرج الطلبة في تخصص بات نادرا، وفي ظل الحاجة للأئمة والوعاظ والمرشدين في مساجد الطفيلة، التي تعاني من نقص في أعدادهم، والحاجة لهم في مجال مدارس وزارة التربية.
وبين أبناء الطفيلة في عريضة وقعها المئات منهم وحصلت "الغد" على نسخة منها، ورفعت إلى الجهات المعنية الحاجة إلى فتح كلية للشريعة الإسلامية في جامعة الطفيلة التقنية، حيث سبق أن وقعت اتفاقية سابقة أبرمت بين وزارة الأوقاف وجامعة الطفيلة التقنية بحيث يتم بموجبها ابتعاث الطلبة لدراسة تخصص الشريعة على نفقة وزارة الأوقاف كمنحة كاملة لتشجيع الطلبة على دراسة تخصص العلوم الشرعية، الذي باتت الحاجة له كبيرة، لتأهيل أئمة ووعاظ  يحملون فكر الإسلام المعتدل السمح ولمواجهة الفكر التكفيري المتطرف وتحصين الأجيال من هذا الفكر الدموي.
ولفتوا إلى أن مجلس التعليم العالي رفض طلب المواطنين بعد توقيع الاتفاقية بحجة أن جامعة الطفيلة التقنية، جامعة تقنية في الوقت الذي يوجد فيها تخصصات للعلوم الإنسانية ضمن أقسامها.
 وأكد مدير الأوقاف في الطفيلة الشيخ اسماعيل الخطبا، الحاجة الفعلية والملحة للأئمة والوعاظ ممن يحملون مؤهلات شرعية تمكنهم من الإمامة والخطابة والوعظ والإرشاد.

التعليق