استجابة لمطالب المواطنين وشكاوى المصلين

الكرك.. حملة لإزالة البسطات في ساحات أضرحة الصحابة

تم نشره في الجمعة 21 آب / أغسطس 2015. 05:51 مـساءً
  • بسطات في الكرك

المزار الجنوبي- نفذت لجنة الصحة والسلامة العامة في لواء المزار الجنوبي اليوم الجمعة بالتعاون مع بلدية مؤتة والمزار الجنوبي والاجهزة الامنية حملة على البسطات والباعة المتجولين المتواجدين في ساحات مسجدي جعفر بن ابي طالب والشهداء ومقامات اضرحة الصحابة الاجلاء في منطقتي مؤتة والمزار الجنوبي .

وقال متصرف لواء المزار الجنوبي نصري المعايطة الذي اشرف على الحملة استجابة لمطالب المواطنين وشكاوى المصلين وزوار المقامات والاضرحة من انتشار البسطات والباعة المتجولين في مداخل وساحات المساجد ايام الجمع وانتشارها بشكل عشوائي وغير مرخصة ما يعيق حركة المصلين والاعتداء على مواقف السيارات المخصصة لزوار ومصلي المساجد وخاصة مسجد جعفر بن ابي طالب الذي يحتضن مقامات شهداء قادة معركة مؤتة الخالدة جعفر بن ابي طالب وعبدالله بن رواحة وزيد بن الحارثة.

واضاف ان الحملة ستكون بشكل يومي لمنع الباعة واصحاب البسطات من التواجد امام المساجد واضرحة الصحابة بالمزار الجنوبي لتمكين المصلين وزوار المقامات من اداء صلاتهم وزيارتهم بكل خشوع وراحة وهدوء .

وبين رئيس بلدية مؤتة والمزار الجنوبي محمد القطاونه انه سيتم متابعة اجراءات هذه الحملة مع المخالفين في الايام المقبلة والاستمرار بالمراقبة وتحويل المخالفين والمعتدين على الساحات العامة والمداخل الخاصة بالمقامات والمساجد الى الجهات المعنية لنيل العقوبات القانونية الرادعة . وثمن المواطنون وزوار المقامات جهود لجنة الصحة والسلامة العامة وبلدية مؤتة والمزار بالحفاظ على المظهر الحضارية لاضرحة الصحابة ودور العبادة من تواجد الباعة والبسطات في ساحتها التي تزعج المصلين وزوار المقامات الذين ياتون لها من مختلف الدول العربية والاسلامية. (بترا)

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »لايجوز شد الرحال إلا للمساجد الثلاث (أبومحمد)

    الجمعة 21 آب / أغسطس 2015.
    لا يجوز شد الرحال لزيارة القبور والدعاء عندها هذه من البدع التي تفضي للشرك والعياذ بالله ولو كان هذا العمل فيه خير لسبقنا به النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه فلقد مات الصحابه في حيات النبي صلى الله عليه وسلم ولم يشد الرحال لقبورهم صلى الله عليه وسلم .