تخفيض أسعار الفائدة على القروض الزراعية

تم نشره في الأحد 30 آب / أغسطس 2015. 11:36 صباحاً
  • مزارعون يعملون على تجهيز أراضيهم للزراعة في وادي الأردن - (الغد)

عبدالله الربيحات

عمان- قرر مجلس إدارة مؤسسة الإقراض الزراعي، تخفيض أسعار الفوائد وما يعادلها لها في المرابحه الإسلامية على قروض المزارعين بنسبة (2%) للقروض الموسمية، و(1%) للقروض القصيرة الأجل للقروض المتوسطة وطويلة الأجل.

وقال مدير عام المؤسسة محمد الحياري في تصريح لـ"الغد" إن هذا القرار الذي يسري اعتبارا من يوم بعد غد الثلاثاء،  يأتي انسجاماً مع توجهات الحكومة في تحفيز النمو الاقتصادي وتشجيع الاستثمار في المملكة، وكمساهمة في تخفيض العبء على المزارعين الأردنيين ودعم وتنمية القطاع الزراعي.

وأشار الحياري إلى "أن المؤسسة مستمرة في تأمين التمويل اللازم للمشاريع الزراعية بأقل الكلف مما يبقي المؤسسة كأفضل خيار للمزارعين من ناحية أسعار الفوائد وما يعادلها في المرابحة الإسلامية مقارنة بمؤسسات التمويل في السوق الأردني على الإطلاق، وذلك حرصاً من المؤسسة على تقديم أفضل الخدمات للمزارع الأردني وتمكينه من الاستمرار بالقيام بدوره الوطنـي في تأمين احتياجات المواطن الأردني من الخضار والفواكه والثروة الحيوانية، وصولاً إلى تحقيق أكبر قدر ممكن من الأمن الغذائي وتصدير الفائض للأسواق الخارجية".

وأضاف أن ما سبق "يؤدي إلى رفع درجة التنافسية لهذه السلع في الأسواق الخارجية"، مبينا في الوقت ذاته أن هذا القرار ينسحب على المشاريع الزراعية التـي كانت تحظى بأسعار فائدة مخفضة أصلاً وأهمها المشاريع المخصصة للحد من مشكلتـي الفقر والبطالة في الريف والبادية الأردنية والتـي تقدر بقيمة 7 مليون دينار سنوياً، وكذلك المشاريع الموجهة للتخفيض من استهلاك المياه والطاقه كمشاريع الزراعات المحمية وزراعات النخيل والمشاريع التـي تستخدم الطاقة الشمسية في ضخ المياه للمشروعات، بالإضافه إلى مشاريع زراعة الأعلاف والمحاصيل الحقليه نظراً لأهميتها الاستراتيجية وفي رفع مستوى استخدام التكنولوجيا في الإنتاج الزراعي والذي يؤدي إلى تخفيض الضغط على مصادر استهلاك المياه والطاقة والتـي تعتبر من الأولويات ذات الأثر البالغ على مستوى الاقتصاد الوطنـي.

التعليق