جرش: إزالة عشرات الأكشاك والبسطات المخالفة على طريق إربد عمان

تم نشره في الأحد 30 آب / أغسطس 2015. 11:00 مـساءً
  • أحد الأكشاك المنتشرة على امتداد شارع البحر الميت-(ارشيفية)

صابرين الطعيمات

جرش – تنفذ مديرية أشغال جرش، بالتعاون مع مختلف الجهات المعنية والأمنية حملة لإزالة عشرات الأكشاك والبسطات والمعرشات الخشبية المقامة على الطريق الرئيس الذي يربط محافظة العاصمة بمحافظات الشمال ضمن اختصاص محافظة جرش، وفق مديرها المهندس معن الربضي.
وقال الربضي، إن جميع هذه الأكشاك مخالفة، وغير مرخصة، وتعتدي على حرم الشارع الرئيس بشكل غير قانوني، وقد تم إخطار أصحابها قبل نحو أسبوع لإزالة هذه الأكشاك ومختلف أشكال الاعتداءات ولكنهم لم يلتزموا بذلك، ما استدعى استخدام آليات ثقيلة وجرافات ولودرات لغايات إزالتها.
وأوضح أن الحملة بدأت نهاية الأسبوع الماضي، وهي حملة شاملة لمختلف مناطق المملكة، ومستمرة  هذا الأسبوع لضمان عدم رجوعهم إلى حرم الشارع الرئيس وتسببهم بمشاكل مرورية واجتماعية متعددة على الطريق الرئيس.
وأضاف أن عملية الإزالة تتم دون أي معوقات أو مشاكل أو إضرابات لغاية الآن، خاصة وأن الجهات الأمنية متواجدة برفقة موظفي الأشغال، إضافة إلى مندوبين من محافظة جرش وغيرها من الجهات المعنية.
وأكد الربضي أن أصحاب الأكشاك يحصلون على التيار الكهربائي بطرق غير قانونية عن طريق استجرار التيار من أقرب منازل والتي تبعد مئات الأمتار عنهم، أو استخدام مولدات كهربائية صغيرة، سيما وأنهم غير مرخصين ولا يسمح لهم بالحصول على التيار الكهربائي بطرق قانونية.
إلى ذلك، قال مصدر مسؤول في محافظة جرش إن منطقة اختصاص جرش تمتد من بلدة بليلا ولغاية بلدة مرصع، وتقع على امتداد الطريق الرئيس الدولي النافذ الذي يربط وسط المملكة بشمالها، وهذه الأكشاك والمعرشات المنتشرة بشكل عشوائي تشوه منظر الشارع، وتتسبب بحوادث سير قاتلة وتخلق مشاكل اجتماعية، فضلا عن أن أصحابها يحصلون على التيار الكهربائي بطرق غير قانونية وتعرض حياتهم وحياة السائقين للخطر.
وأوضح أنهم لم يلتزموا بالمهلة التي  منحت لغاية إزالة البسطات والأكشاك طوعا، ما استدعى استخدام آليات ثقيلة وإزالتها إجباريا.
وأكد المصدر الذي فضل عدم ذكر إسمه أن مختلف الجهات المعنية عازمة على التخلص من هذه الأكشاك نهائيا ومتابعة مدى التزامهم بقرار الإزالة وكل من يخالف القانون يعرض نفسه للمساءلة القانونية.

[email protected]

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »مش قادرين (مواطن)

    الاثنين 31 آب / أغسطس 2015.
    مش قادرين يزيلوا البسطات داخل السوق و التي تعد السبب وراء الاختناقات المرورية . اتشاطروا على الاكشاك الخرجية