“الأهلي الأردني” يدعم منتدى المشروعات الصغيرة والمتوسطة

تم نشره في الثلاثاء 1 أيلول / سبتمبر 2015. 11:00 مـساءً
  • جانب من رعاية البنك - (من المصدر)

عمان- قدم البنك الأهلي الأردني رعايته البلاتينية لمنتدى المشروعات الصغيرة والمتوسطة الذي اختتم أعماله مؤخراً تحت عنوان “الطريق للنمو الاقتصادي”، والذي عقد بتنظيم من اتحاد المصارف العربية لمناقشة التحديات التي تواجه المصارف العربية وتأثيرها على واقع الشركات الصغيرة والمتوسطة، وذلك إيماناً منه بأهمية المنتدى للخروج بتوصيات تسهم في تعزيز الآفاق أمام قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة. وفي إطار رعايته للمنتدى، أقام البنك الأهلي الأردني جناحاً خاصاً به استعرض ضمنه بعضاً من منتجاته الخاصة بقطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، كما شارك في إحدى الجلسات النقاشية التي عقدت ضمنه؛ حيث قدم رئيسه التنفيذي ومديره العام، معالي مروان عوض كلمة استهلها بتثمين دور اتحاد المصارف العربية في خدمة القطاع المصرفي العربي، وشكر البنك المركزي الأردني لجهوده المختلفة ورعايته للمنتدى. وتحدث معاليه خلال كلمته حول أهمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة مبيناً أنها باتت من محركات النمو الاقتصادي، ولها مساهمتها في الناتج الإجمالي المحلي المستدام في مختلف دول العالم، بما في ذلك دول منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (MENA)، موضحاً بأنها تشكل حالياً ما نسبته 80 % من شركات القطاع الرسمي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، كما تساهم بحوالي 30 % من الناتج المحلي الإجمالي وبنسبة 50 % من العمالة في القطاع الخاص. وتطرق عوض في كلمته للتحديات الخارجية والداخلية التي تواجه المؤسسات الصغيرة والمتوسطة خاصة في بدايات تأسيسها، مشيراً لضرورة وضع الأطر وتنفيذ الاستراتيجيات الداعمة لها، ولضرورة اتخاذ عدة إجراءات إصلاحية في السياسات والمبادرات الهادفة لتحفيز إقامة وتنمية الشركات الصغيرة والمتوسطة، داعياً لتحسين الأطر القانونية والبنى التحتية المالية، ولتطوير منتجات خاصة بها، فضلاً عن تطوير التمويل غير المصرفي للحد من القيود التمويلية التي تواجهها، بالإضافة لتوفير شروط تساعد على إدراجها في أسواق المال، وصياغة خطط وبرامج ضمان القروض، وتوفير قاعدة بيانات تفصيلية وشاملة عنها لفهم احتياجاتها واتخاذ التدابير المناسبة لدعمها، مختتماً بالإشارة لضرورة الاستفادة من الإمكانيات الكامنة في الصيرفة.

التعليق