المغاربة يصوتون في انتخابات بلدية تمثل اختبارا للحزب الإسلامي الحاكم

تم نشره في الجمعة 4 أيلول / سبتمبر 2015. 11:00 مـساءً

الرباط- واجه الحزب الإسلامي الحاكم في المغرب اختبارا كبيرا  امس فيما فتحت مراكز الاقتراع أبوابها لإجراء انتخابات بلدية بينما تتبنى معظم أحزاب المعارضة برامج مناهضة للفساد والمحاباة والمحسوبية.
وذكرت وزارة الداخلية أن الانتخابات بدأت دون أي عقبات. ويجري التصويت لشغل 30 ألف مقعد في المجالس المحلية وقرابة 700 مقعد في المجالس الجهوية.
وفاز حزب العدالة والتنمية الذي يقود الائتلاف الحاكم وهو حزب إسلامي بعدد قليل من البلدات في انتخابات عام 2009 وستكون انتخابات  الجديدة اختبارا للأثر الذي تركه الحزب في الناخبين منذ صعوده للسلطة عقب انتفاضات الربيع العربي.
وقالت كنزة وهي طالبة حديثة التخرج في مركز للاقتراع بوسط الرباط وطلبت عدم ذكر اسمها بالكامل "عندما أرى ما يحدث في أماكن أخرى بالمنطقة أرى أن التصويت هو الطريقة المثلى لحماية بلدنا."
ويخوض حزب العدالة والتنمية الذي ينتمي إليه رئيس الوزراء عبد الإله بن كيران الانتخابات ببرنامج يقوم على تغيير أساليب "النظام القديم" ومحاربة الفساد لكنه لم يبد تحديا قط للعاهل المغربي الملك محمد السادس بصفته صاحب السلطة العليا في البلاد.
وفي إطار نظام الملكية الدستورية المطبق في المغرب قد تسعى أحزاب أخرى إلى تحدي هيمنة حزب العدالة والتنمية ومن بينها حزب الاستقلال وحزب الأصالة والمعاصرة.
وضعف حزب الأصالة والمعاصرة منذ أن غادره زعيمه الذي كان مقربا من الملك. وواجه الحزب انتقادات إذ وصفه محتجون في 2011 بأنه رمز للفساد.
وتنتقد جماعات يسارية وأكبر حركة إسلامية في المغرب النظام الملكي وأعلنت مقاطعتها للعملية السياسية والانتخابات.- (رويترز)

التعليق