الكرك: طلبة ببلدة دمنة يمتنعون عن الدراسة لسوء أوضاع مدرستهم

تم نشره في الأحد 6 أيلول / سبتمبر 2015. 11:00 مـساءً

هشال العضايلة

الكرك- امتنع طلبة مدرسة دمنة الأساسية للبنين في بلدة دمنة بلواء القصر عن الدوام المدرسي أمس، احتجاجا على ما وصفوه "بنقص الخدمات التعليمية بالمدرسة" إضافة إلى المطالبة بنقل أحد المدرسين.
وأكد عدد من الطلبة على أن ظروف العملية التعليمية ليست مناسبة على الإطلاق في المدرسة التي تضم زهاء 80 طالبا منذ فترة طويلة، مشددين على ضرورة تحسين أوضاع المدرسة أسوة ببقية مدارس اللواء والمحافظة.
وأكد أحد معلمي المدرسة أن المدرسة خلت ولعدة ساعات من الطلبة الذين رفضوا الدخول إلى الغرف الصفية لحين استجابة الأجهزة المعنية لمطالبهم.
وأكد عدد من أولياء أمور الطلبة مطالبتهم منذ أكثر من عام الجهات المعنية في مديرية تربية لواء القصر بتحديث وتوسعة وتحسين بناء المدرسة وتوفير مرافق تعليمية كمختبرات ومرافق صحية وتوسعة الغرف الصفية وتوفير مدرسين مناسبين من أبناء المنطقة، مشيرين إلى أن تلك المطالبة لم تلق استجابة من الأجهزة المعنية بالمديرية.
وأضافوا أن مبنى المدرسة قديم ويعاني من نقص وضيق في الغرف الصفية، إضافة الى نقص في دورات المياه لخدمة الطلبة طوال اليوم، فضلا عن عدم توفر مختبرات كالحاسوب والعلوم والملاعب الرياضية.
واشار ابراهيم الجرادات ولي أمر أحد الطلبة إلى أن المدرسة تفتقر لأبسط الشروط السليمة للعملية التعليمية، لافتا الى ان الاهالي كانوا على الدوام يطالبون الاجهزة المعنية يتحسين المرافق الخدمية دون جدوى.
وأشار إلى مطالبة الأهالي بضرورة نقل مدرس اللغة الإنجليزية بالمدرسة، وتوفير مدرس آخر بديل عنه لأسباب عديدة، كما طالبوا الجهات المعنية بالعمل على توفير بيئة تعليمية سليمة لأطفالهم. وكان مدير التربية والتعليم بلواء القصر قد استقبل مجموعة من اهالي الطلبة، الذين قدموا له مطالب الاهالي بخصوص المدرسة.
من جهته، أكد مدير التربية علي القراله أن مبنى المدرسة يتبع للبلدية وهو بناء قديم، مشيرا الى أن هناك نقصا واكتظاظا بالغرف الصفية والمختبرات.
ولفت إلى أنه سيقوم بنقل مطالب الأهالي والطلبة إلى الإدارة من أجل تأمين مخصصات لبناء جديد يستوعب الأعداد المتزايدة من الطلبة.

[email protected]

التعليق