4.1 مليون أردني يستخدمون "فيسبوك"

تم نشره في الثلاثاء 15 أيلول / سبتمبر 2015. 11:00 مـساءً
  • أحد مستخدمي "فيسبوك" يلج إلى شبكة التواصل الاجتماعي - (أرشيفية)

إبراهيم المبيضين

عمان- أكد المستشار والمدرّب في مضمار الإعلام الاجتماعي خالد الاحمد أمس أن الارقام العالمية الصادرة عن شبكة "الفيسبوك" العالمية والأكثر شعبية على شبكة الإنترنت ما تزال تشهد توسعا في الاستخدام، لتسجّل في الأردن قرابة 4.1 مليون مستخدم حتى يومنا هذا.
وقال الأحمد في تصريحات صحفية لـ"الغد" إن مستخدمي الفيسبوك في الاردن يشهدون نموا متزايدا مع زيادة انتشار الهواتف الذكية، حيث تؤكد كل الدراسات حتى العالمية منها أن النسبة الأكبر من استخدام ودخول موقع الفيسبوك يجري من خلال تطبيق هذه الشبكة الاجتماعية على الهواتف الذكية، فضلا عن أهمية هذه المنصة وما توفره من أدوات لتداول الاخبار ومشاركة الاحداث والنشاطات بين الاصقاء والمعارف، فضلا عن اهميتها للأعلان والتسويق على مستوى المؤسسات والشركات.
وبحسبة بسيطة، وبالاستناد إلى احصاءات رسمية صادرة عن هيئة تنظيم قطاع الاتصالات - وهي الإحصاءات التي تقول إن عدد مستخدمي الانترنت بشكل عام في المملكة يقدر اليوم بحوالي 6 ملايين مستخدم- فإن نسبة مستخدمي "الفيسبوك" الى مستخدمي الإنترنت بشكل عام تصل الى 68 %.
وأشار الأحمد إلى أن الأرقام العالمية أيضا الصادرة عن الشركات العالمية تظهر أن هناك ربع مليون مستخدم (250 الف مستخدم) لـ"تويتر" في الأردن، يستخدمونها لتداول الاخبار والاعلام، ومتابعة اهم الاحداث التي تجري على المستويات المحلية والعربية والعالمية.
وتعتبر شبكة الفيسبوك العالمية من الشبكات الاجتماعية والمواقع الإلكترونية الأكثر استخداما ودخولا ومشاركة للمحتوى حول العالم، حيث أسهمت هذه الشبكة منذ انطلاقتها في العام 2004 في زيادة اقبال الناس على التواصل الاجتماعي، ومشاركة الاحداث والاخبار، فضلا عن الدور الذي اضطلعت فيه في مجال التسويق والإعلان والأعمال التجارية، وتتنافس هذه الشبكة عالميا مع مجموعة كبيرة من الشبكات الاجتماعية التي تقدم كل منها مزايا وإضافات وخدمات متنوعة في مجال التواصل الاجتماعي أو في مجال الإعلام مثل "تويتر"، "لينكد ان"، "جوجل بلس"، وغيرها.
وتويتر أو ما يعرف بالإنجليزية بـ"Twitter" هو موقع شبكات اجتماعية يقدم خدمة تدوين مصغر تسمح لمستخدميه بإرسال ما يعرف بالتغريدات "Tweets"عن حالتهم بحد أقصى 140 رمزا للرسالة الواحدة، وذلك مباشرة عن طريق موقع تويتر أو عن طريق إرسال رسالة نصية قصيرة SMS أو برامج المحادثة الفورية أو التطبيقات التي يقدمها المطورون، وقد أصبح موقع تويتر متوفرا باللغة العربية منذ شهر آذار (مارس) من العام 2011.
إلى ذلك؛ دعا الأحمد مستخدمي شبكات التواصل الاجتماعي ليكونوا "إيجابيين" بشكل عام على هذه الشبكات، واستغلالها بالشكل الأمثل للتعبير عن شخصية المستخدم ومهنته ما يمكن أن يفتح له آفاق واسعة في عمله وفي حياته الشخصية، لافتة إلى أهمية هذه الشبكات أيضا كأداة مساعدة لرياديي الأعمال في اطار تطوير أفكارهم وأعمالهم وتسويقها والوصول إلى أسواق جديدة لا تتاح لهم في الواقع.
وجدد تأكيده على اهمية التعامل مع ومن خلال هذه المنصات الافتراضية بذكاء حتى يتجاوز ما يمكن ان يتعرض له من سلبيات نتيجة إساءة أو جهل في استخدام هذه الأدوات.
 وسبب تسمية هذه الشبكات بالاجتماعية، جاء لأنّها تتيح التواصل مع الأصدقاء والزملاء وتقوية الروابط بين أعضائها عبر الإنترنت، ومن أشهر الشبكات الاجتماعية في العالم فيسبوك.

[email protected]

التعليق