دمشق: مقتل "مسلحين" بضرب خطوط إمدادهم من الأردن

تم نشره في الخميس 17 أيلول / سبتمبر 2015. 11:39 صباحاً - آخر تعديل في الخميس 17 أيلول / سبتمبر 2015. 11:40 صباحاً
  • دخان يتصاعد إثر قصف قرب الحدود السورية مع الأردنية (أرشيفية)

عمان- الغد- أعلنت دمشق اليوم الخميس، إن الجيش السوري قتل ما اسماها "عناصر إرهابية تكفيرية" إثر "عمليات دقيقة" للجيش السوري ضد خطوط إمدادها القادمة من الأراضي الأردنية بمنطقة "درعا البلد".

ونقل التلفزيون السوري الرسمي عن مصدر عسكري قوله إن وحدة من الجيش نفذت الليلة الماضية وصباح اليوم عمليات دقيقة على محاور تحرك التنظيمات الإرهابية وخطوط إمدادها القادمة من الأراضي الأردنيةعلى المدخل الغربي لمبنى الجمرك القديم ومحيط مساكن الشرطة والطريق المتاخم لجامع الحمزة والعباس بمنطقة درعا البلد

وأكد المصدر أن العمليات أسفرت عن "سقوط عدد من الإرهابيين التكفيريين قتلى ومصابين وتدمير سيارة بيك اب بما فيها من أسلحة وذخيرة".

وتعلن سورية بشكل متكرر عن تدمير خطوط إمداد للمسلحين من الأردن وهو ما رفض الأردن التعليق عليه أكثر من مرة.

واتهم بشار الأسد يوم أمس في تصريحات لتلفزيون "أر تي" دولا بما فيها الأردن بدعم الإرهاب في بلاده في  ذات الوقت الذي يدعون فيه محاربته، حيث أعلنت الحكومة الأردنية رفضها لهذه الاتهامات.

يشار إلى أن الخارجية السورية تقدمت قبل أيار (مايو) الماضي بشكوى رسمية إلى مجلس الأمن اتهمت فيها الأردن بدعم من اسمتهم "الإرهابيين" الذين يقاتلون الجيش السوري تدريبا وتسليحا ولوجستيا، وهو ما نفته المملكة جملة وتفصيلا على لسان الناطق الرسمي باسم الحكومة محمد المومني.

وكانت دمشق اتهمت خلال شهر نيسان (أبريل) الماضي الأردن بالمساهمة في سقوط معبر نصيب الحدودي ومدينة إدلب بيد المعارضة المسلحة، بالإضافة إلى الضلوع بأحداث مخيم اليرموك في ريف دمشق، إلى جانب احتضان معسكرات لتدريب المعارضة المناوئة للنظام السوري.

 

 

التعليق