الحمصي: تعاون المؤسسة المدنية يسهم في إنجاح حملة صنع في الأردن

تم نشره في الأحد 20 أيلول / سبتمبر 2015. 11:00 مـساءً
  • جانب من اجتماع غرفة صناعة عمان والمؤسسة الاستهلاكية المدنية - (من المصدر)

عمان-الغد- أكد مدير عام المؤسسة الاستهلاكية المدنية سلمان القضاة أن المؤسسة تولي الصناعات الوطنية اهتماما من خلال اعطائها الاولوية في الشراء من خلال العطاءات المختلفة التي تطرحها لتوفير كافة المواد التي يتم بيعها في أسواق المؤسسة المختلفة والتي يصل عددها إلى (68) سوقا تغطي كافة محافظات المملكة.
وبين أن المؤسسة تتعامل مع المصنع الأردني على أنه شريك وليس مجرد مورد إذ جاء ذلك خلال اجتماع عقد في مبنى المؤسسة أمس الأول ضم رئيس واعضاء مجلس غرفة صناعة عمان والمدير العام للغرفة ومدراء الدوائر المعنية في المؤسسة.
وقدم القضاة شرحا مفصلا عن نشاطات وأهداف المؤسسة والخدمات التي تقدمها للمواطنين؛ مشيرا إلى أن البضائع الوطنية المعروضة في الاسواق تمتاز بالجودة والأسعار المناسبة.
وأكد أن الجودة العالية التي تمتاز بها الصناعة الوطنية جعلت المؤسسة تستغني عن العديد من البضائع المستوردة.
وأوضح أن المؤسسة ينقصها العديد من المنتجات ومنها القطنيات والملابس والأجهزة الكهربائية.
وحول مبيعات المؤسسة؛ بين القضاة أنها في تزايد مستمر منذ بداية العام 2015 وأشار الى أن المؤسسة تسعى إلى تنويع الأصناف التي تباع في اسواقها وادخال اصناف وماركات جديدة ومطلوبة من الاخوة المواطنين حيث تم اللجوء إلى نظام الاستثمار لتوفر هذه الاصناف.
رئيس الغرفة زياد الحمصي ثمن من جهته الدور المهم الذي تقوم به المؤسسة المدنية في استيعاب المنتجات الوطنية خصوصا في ظل اغلاق الحدود العراقية والسورية وكذلك الاوضاع السياسية والأمنية التي تشهدها بعض دول المنطقة والتي تشكل أسواقا رئيسية للصناعات الأردنية.
كما دعا الحمصي إلى التسهيل على الصناعيين الأردنيين بالسماح لهم بتوريد بضائعهم إلى أسواق المؤسسة مباشرة بدلا من توريدها إلى مستودعات المؤسسة، كما قدم الحمصي شرحا مختصرا عن حملة صنع في الأردن التي اطلقتها الغرفة بالتعاون مع وزارة الصناعة والتجارة والمؤسسة الأردنية لتطوير المشاريع الاقتصادية بهدف الترويج وحث المواطنين على الاقبال على الصناعات الوطنية، مثمنا التعاون الذي ابداه مدير عام المؤسسة المدنية في التجاوب مع الغرفة لانجاح هذه الحملة.
من جهته؛ دعا عدنان غيث نائب رئيس الغرفة إلى تسهيل اجراءات شراء البضائع المحلية والسماح بعرض بعض المنتجات الأردنية تحت بند (برسم البيع) دون الحاجة الى دخول العطاءات التي تطرحها المؤسسة.
وأكدت عضو إدارة مجلس الغرفة ديما سختيان إلى تسهيل إجراءات الدفع للشركات الصناعية الموردة للمؤسسة.
عضو مجلس إدارة الغرفة قاسم أبو صالحة أكد أهمية التزام المؤسسة بقرار رئيس الوزراء بمنح الصناعة الوطنية افضلية 15 % بالسعر عن البضائع المستوردة في العطاءات التي تطرحها.
وكذلك ناقش اسباب التأخير في فتح العطاءات وكذلك اسباب التأخر في رد الكفالات المقدمة، وبين استعداد الغرفة لتنظيم زيارة ميدانية لمسؤولي المؤسسة لعدد من المصانع في التجمعات الصناعية المختلفة.
ودعا الى أن تنسب المؤسسة المدنية ممثلا لها في اللجنة المشرفة على حملة صنع في الأردن.
عضو مجلس ادارة الغرفة اياد أبوحلتم أكد أهمية أن يتم توقيع مذكرة تفاهم بين الغرفة والمؤسسة لتنظيم آليات التعاون بين الطرفين، وكذلك بين أهمية الترويج والتسويق الإلكتروني للبضائع المعروضة في المؤسسة وكذلك اصدار نشرة متخصصة تبرز العروض والتخفيضات التي تقدمها المؤسسة أسوة بما تصدره المراكز التجارية وطالب بدراسة امكانية فتح خيار الاستثمار أمام بعض القطاعات الصناعية مثل الكيماوية والهندسية لعرض منتجاتها في اسواق المؤسسة برسم البيع.

التعليق